الى

تيمّناً بولادة السيّدة فاطمة الزهراء(عليها السلام): الأمانةُ الخاصّة لمزار الصحابيّ الجليل ميثم التمّار(رضي الله عنه) تفتتحُ شبّاك مرقده الطّاهر..

جانب من حفل الأفتتاح
تيمّناً بذكرى ولادة السيّدة فاطمة الزهراء(عليها السلام) افتَتَحّت الأمانةُ الخاصّة لمزار الصحابيّ الجليل ميثم بن يحيى التمّار(رضي الله عنه) الشبّاك الجديد لمرقدة الطّاهر صباح اليوم السبت (19جمادى الآخرة 1438هـ) الموافق لـ(18آذار 2017م).
أُقيم الافتتاح وسط صحن المرقد الطاهر بحفلٍ بهيج حضره ممثّلو مكاتب المراجع الدينيّة ورئيسُ ديوان الوقف الشيعيّ سماحة السيد علاء الموسوي ومديرُ دائرة العتبات المقدّسة والمزارات الشريفة السيد موسى الخلخالي والأمينُ العام للمزارات الشيعيّة الشريفة سماحة الشيخ ستار الجيزاني والمتولّي الشرعيّ للعتبة الحسينيّة المقدّسة سماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائيّ، بالإضافة الى الأمناء العامّين للعتبات المقدّسة أو من ينوب عنهم وجمعٍ من شيوخ عشائر ووجهاء من داخل وخارج محافظة النجف الأشرف.
استُهِلَّ الحفلُ بتلاوة آياتٍ من الذكر الحكيم بعدها قراءة سورة الفاتحة ترحّماً على أرواح شهداء العراق ومن ثمّ كلمة الأمين الخاصّ للمزار الشريف سماحة الشيخ خليفة الجوهر بيّن فيها تفاصيل الشبّاك قائلاً: "تبلغ أبعاده (الارتفاع 5أمتار، الطول 5أمتار، والعرض 4أمتار) وكان تصميمُهُ بأنامل عراقيّة على شكل نخلة، وقد تمّت صناعته في جمهوريّة إيران في مدينة أصفهان".
وتوجّه الشيخُ الجوهر بالشكر والثناء لرئاسة ديوان الوقف الشيعيّ والأمانة العامّة للمزارات الشيعيّة لدعمهم وإسنادهم للمزار الشريف كما وجّه شكره كذلك الى السيّد جواد الشهرستاني الوكيل المطلق لسماحة المرجع الدينيّ الأعلى السيد علي الحسينيّ السيستانيّ(دام ظلّه الوارف) والأمانة العامّة للعتبة العلويّة المقدّسة بأمينها ومنتسبيها والمتولّي الشرعيّ للعتبة الحسينيّة المقدّسة سماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائي والمتولّي الشرعيّ للعتبة العبّاسية المقدّسة سماحة السيد أحمد الصافي وأمانة مسجد الكوفة المعظّم لتعاونهم الجادّ.
بعد ذلك كانت هناك كلمةٌ لرئيس ديوان الوقف الشيعيّ ألقاها رئيسُ الديوان سماحة السيد علاء الموسوي إذ تحدّث فيها عن المزارات المنتشرة في عموم العراق، وقال: "إنّ لكلّ مزار قصّةً وبطولةً ومُثُلاً للتضحية والفداء، ومنها مزار ميثم التمّار(رضي الله عنه)..." وبيّن: "إنّ أصحاب هذه المزارات كانوا مثلاً أعلى للناس فقام محبّوهم وأتباعهم في العراق بتشييد وبناء هذه المزارات على مرّ العصور وإعمارها بالزيارة والعبادة، وكلّ مزارٍ من هذه المزارات هو منارٌ للهدى يجتمع فيه الناس ليذكروا ربّهم ويلجأوا اليه في شدائدهم".
الأمينُ العام للمزارات الشيعيّة الشريفة في العراق سماحة الشيخ ستّار الجيزاني قدّم من جانبه في كلمته أجمل التّهاني وأطيب التبريكات لأمانة مزار ميثم التمّار(رضي الله عنه) بنصب الشبّاك الجديد، وبيّن: "أنّ هذا الشباك هو أحد الشبابيك التي تمّ نصبُها سابقاً، حيث أنجز البعضُ والبعض الآخر سيتمّ افتتاحه في القريب العاجل، ومنها شبّاك مزار السيّد اسماعيل(رضي الله عنه) الذي تمّ افتتاحه قبل أشهر قليلة في بغداد، وشبّاك الفضل بن العبّاس ومزار أبي جاسم ومزار علي الزكيّ ومزار سلمان المحمديّ ومزار محمد العريس(رضي الله عنهم) سوف يتمّ افتتاح الشبابيك الجديدة لهم، وكذلك شبّاك العلويّة الطاهرة شريفة بنت الإمام الحسن(عليها السلام)"، كما قدّم شكره للمتبرّعين الذين عبّروا عن حبّهم لأهل البيت(عليهم السلام) بما جادوا به من أموال وجهود لإنجاز هذه الشبابيك.
وفي الختام قدّم الجيزاني شكره لديوان الوقف الشيعيّ ودائرة العتبات المقدّسة والمزارات الشريفة فيه وجميع مَنْ ساهم في هذا الإنجاز.
وقد تخلّل حفل الافتتاح إلقاء قصائد شعريّة منها قصيدة لمعاون نائب الأمين العام للعتبة العبّاسية المقدّسة الأستاذ علي الصفار، تغنّت أبياتها بتاريخ المزار الشريف.
وفي ختام هذا المحفل المبارك ووسط أهازيج الموالين وهتافات المحبّين الولائيّة توجّه الحاضرون من القائمين على الحفل والضيوف لإزاحة الستار عن شبّاك العقيدة والولاء وافتتاحه أمام الزائرين..
تعليقات القراء
لا يوجد تعليق
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
المشاركه: