الى

مسؤول التبليغ الدينيّ في العتبة العبّاسية المقدّسة يُقيم صلاة الجمعة في مسجدٍ بناه عراقيٌّ بصريّ قبل قرن في الهند..

مسجد (البصراوي) كما يسمّيه أهالي العاصمة التأريخيّة للهند كلكتا، وهذا هو اسمُه الرسميّ، شبكة الكفيل العالميّة كانت حاضرةً في المسجد حين وجّه إمامُه السيد أطهر عباس الرضويّ دعوةً لعتبات العراق المقدّسة المشاركة في مهرجان أمير المؤمنين(عليه السلام) الثقافيّ السنويّ الخامس في الهند، لإقامة صلاة الجمعة بإمامة أحد ممثّليها.
حيث أمّ المصلين لصلاة الجمعة في المسجد فضيلة الشيخ علي الأسدي مسؤول التبليغ الدينيّ في العتبة العبّاسية المقدّسة، وحضر الصلاة مئاتُ المصلين، وألقى الشيخ الأسديّ خطبتي الصلاة باللّغة العربيّة، حيث تطرّق في الخطبة الأولى الى فضائل أمير المؤمنين(عليه السلام) وضرورة أن تكون سلوكيّاته منهاجاً للمؤمنين، وذكر عدداً من قصص سيرته العطرة (عليه السلام).
وتطرّق في الخطبة الثانية الى أهمّية الالتزام بالمنهج الإنسانيّ لأئمّة أهل البيت(عليهم السلام) في التعامل مع باقي الأديان والمذاهب، وخاصّة في بلدٍ متعدّد الأديان مثل الهند، مشدّداً على ضرورة أن يكون هذا المنهج أنموذجاً لغيرهم، ليكونوا دعاةً لله بغير ألسنتهم، كما هي وصيّة النبيّ وأهل البيت(عليهم السلام) للمؤمنين.

كما كانت هناك كلمة توجيهية لعضو الوفد الزائر ومسؤول مركز تراث كربلاء في العتبة العباسية المقدسة السيد الدكتور أحسان الغريفي أعقبت الخطبة حيا من خلالها هذه الجموع المؤمنة وهي تواظب على واجباتها والتزاماتها العبادية وأحياء أمر أئمة أهل البيت عليهم السلام وتمسكهم بنهجهم القويم.

من جانبه فقد بيّن حفيد مؤسّس المسجد لشبكة الكفيل قائلاً: "إنّ جدّي جاء من مدينة البصرة جنوب العراق قاصداً الهند، وبنى هذا المسجد ليكون منطلقاً للتبليغ الدينيّ على منهج أهل البيت(عليهم السلام)، وكان طوال قرنٍ من إنشائه مركزاً للهداية في بلدٍ متعدّد الديانات، وها هو اليوم في طور إعادة بنائه يستقبل وفود العتبات المقدّسة ليزداد بركةً".
تعليقات القراء
لا يوجد تعليق
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
المشاركه: