الى

أُمناءُ حسينيّة فضل النساء: هناك العديد من الحسينيّات في مدينتنا، لكن بفضل راية قبّة حرم العبّاس(عليه السلام) أصبحت أقدسها..

تضمّ مدينة كلكتا الهنديّة نسبةً كبيرةً نسبيّاً من المسلمين، وتعتبر ثالث أكبر مدينة في الهند من ناحية الكثافة السكّانية والعاصمة التاريخيّة لهذا البلد، وفيها خلطاتٌ مختلفة من الثقافات يُمثّل المسلمون ما نسبته (15%) منها وفيها العديد من الحسينيّات.
إحدى هذه الحسينيّات هي حسينيّة (فضل النساء) التي احتضنت فعاليّات مهرجان أمير المؤمنين(عليه السلام) الثقافيّ السنويّ الخامس الذي تُقيمه وترعاه العتبةُ العبّاسية المقدّسة، وتُشارك فيه الى جانبها باقي عتبات العراق المقدّسة، وهي أقدم حسينيّة في مدينة كلكتا ولها رمزيّة ومكانة خاصّة في نفوس ساكني هذه المدينة.
ومن الفعاليّات المنضوية على هامش مهرجان أمير المؤمنين(عليه السلام) الثقافيّ السنويّ هي نشر راية قبّة حرم أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) فيها، وتحديداً على موضع شبيهٍ بمرقد الإمام الحسين(سلام الله عليه)، هذه الفعّالية تركت أثراً كبيراً في نفوس زائري هذا المكان الذي صار يقصده الناس يوميّاً.
السيّد مختار حسين زيدي أحد أمناء الحسينيّة بيّن من جانبه لشبكة الكفيل: "هذه الفعّالية شكّلت انعطافة تاريخيّة في مسار حسينيّة (فضل النساء)، هذه الحسينيّة التي مضى على بنائها أكثر من (150) عاماً فهي أقدم حسينيّةٍ في مدينة كلكتا، وبفضل راية قبّة أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) أصبحت أقدسها وأكثرها تبرّكاً، وأصبحت ملاذاً ومهوىً لقلب كلّ من اشتاق لزيارة عتبات كربلاء المقدّسة".
وأوضح بالقول: "هذه الحسينيّة تجرى فيها مراسيم إحياء ولادات ووفيات أئمّة أهل البيت(عليهم السلام) طيلة السنة وتحتوي على بئر هو إحدى معجزات أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) وسُمّي باسمه، فهو موجودٌ داخل حرم الحسينيّة بجنب شبيه مرقد الإمام الحسين(عليه السلام)، مستوى الماء فيه ثابت على مدار السنة لكن في بعض أوقات السنة وخاصّةً أيّام شهري محرم وصفر فإنّ ماء البئر ترتفع الى أعلى وتصل لمستوى السطح، ويقصده الزائرون للتبرّك به ولشفاء مرضاهم، فهذه عقيدة تجذّرت في نفوسهم منذ القدم، والآن بعد وضع هذه الراية المباركة فإنّ هذا المكان سيشهد توافد أعداد إضافيّة".
وتابع: "شكراً للعتبة العبّاسية المقدّسة والقائمين عليها على هذه الهديّة الكبيرة التي سنبقى نذكرها ونتبرّك بها ويذكرها اللاحقون، وسيقولون هذا موضع راية أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) التي جاءت بها عتبته في (2017)".
يُذكر أنّ أمناء الحسينيّة قد كان لهم دورٌ متميّز وفعّال طيلة فترة انعقاد المهرجان، وأسهموا مساهمة فاعلة في إنجاحه وسخّروا جميع إمكانيّاتهم من أجل هذا الهدف ومن أجل التشرّف بخدمة أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، وتقديراً لهذه الجهود فقد تمّ تكريمُهم من قبل اللّجنة التحضيريّة بدرع المهرجان.
تعليقات القراء
لا يوجد تعليق
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
المشاركه: