الى

جناحٌ متميّزٌ للعتبة العبّاسية المقدّسة في فعاليّات مهرجان الأمان الثقافيّ السنويّ التاسع..

لم يقتصر دورُ العتبة العبّاسية المقدّسة على دعم وإسناد انعقاد فعاليّات مهرجان الأمان الثقافيّ السنويّ التاسع، بل كانت لها مشاركةٌ متميّزة في فعاليّة معرض الكتاب حيث شاركت بجناحٍ متميّزٍ ضمّ العديد من العناوين التي تجاوزت الـ(150) عنواناً، وكانت بمختلف الطروحات والتوجّهات الدينيّة والفكريّة والثقافيّة والأكاديميّة التي تُخاطب جميع الفئات العمريّة، وبما يتلاءم مع تطلّعات روّاد المعرض من مختلف الشرائح والفئات، مثّلت تلك الإصدارات جهداً فكريّاً وثقافيّاً سخّرته العتبة المقدّسة في هذا المجال ممّا جعل الجناح علامةً فارقةً بين أجنحة المعرض الأخرى المشاركة فيه.
مثّل العتبة العبّاسية المقدّسة في هذا الجناح قسمُ الشؤون الفكريّة والثقافيّة فيها بإصداراته الدوريّة الأسبوعيّة منها والشهريّة والفصليّة، كما ضمّ الجناحُ مجموعةً من الأعمال الفنيّة والصور التي تمّ نقشُها على ألواح الخشب والأقداح والحجر، إلى جانب عرضٍ فيديويّ لبعض مشاريع العتبة المقدّسة وما وصلت إليه من تقدّمٍ في المجالين العمرانيّ والخدميّ، هذا بالإضافة الى مجموعةٍ من المؤلّفات من كتبٍ وموسوعات وغيرها، التي كانت محطّ أنظار مرتادي المعرض من داخل وخارج محافظة القادسيّة.
الشيخ عقيل علي الزبيديّ مديرُ هيأة الإمام الصادق(عليه السلام) الثقافيّة والجهة الراعية للمهرجان بيّن من جانبه: "لقد عوّدتنا العتبةُ العبّاسية المقدّسة دائماً على مشاركةٍ تختلف عن سابقاتها، ومشاركتها هذا العام وفي هذه الدورة كانت مشاركةً متميّزة بالعناوين الجيّدة التي أثرت زائري المعرض، وهذا يدلّ على حرص القائمين على العتبة المقدّسة لتقديم كلّ ما يسهم في تثقيف المجتمع وتسليحه بالعلم والمعرفة، ونأمل أن تتواصل في قادم السنين متمنّين للإخوة القائمين على هذا الجناح تحقيق الهدف المنشود من مشاركتهم".
وقد شهد جناحُ العتبة العبّاسية المقدّسة منذ أيّامه الأولى إقبالاً ملحوظاً وعدّه الكثيرُ من الزائرين بأنّه فريد؛ لأنّه يهدف الى إبراز النتاجات والخبرات الثقافيّة التي تزخر بها ‏العتبةُ العبّاسية المقدّسة من خلال عرضها المتنوّع الذي انفردت به، وقد أُتيح لزائري المعرض الاطّلاع على ‏هذه الإنجازات عن كثب.
تعليقات القراء
لا يوجد تعليق
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
المشاركه: