الى

بالصّور: حضور وتفاعل قرآنيّ لجلسات الختمة القرآنيّة المرتّلة في الصحن العبّاسي..

(فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ) تراتيل عذبة تنطلق من صحن أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) وفي شهرٍ كريم ومبارك هو شهر الله الذي دُعي المؤمنون فيه لضيافته، يتواصل صدوح الحناجر بتلاوات قرآنيّة وذلك خلال الجلسة القرآنيّة التي تُقام يوميّاً لختمة المصحف الشريف وسط تفاعل وحضور قرآنيّ كبير.
فبما أنّ القرآن ربيع القلوب، وربيع القرآن شهر رمضان، وانطلاقاً من قول الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم): (مَنْ قرأ في شهر رمضان آية من القرآن كان له أجر من ختم القرآن في غيره من الشهور)، فترى المؤمنين يتهافتون من أجل التبرّك بإتمام ختمتهم القرآنيّة في هذه البقعة الطاهرة وفي هذا الشهر المبارك، ويستطيع المشارك في هذه الختمة أن يتعلّم القراءة الصحيحة وأحكام التلاوة خلال المتابعة اليوميّة مع القرّاء لكلِّ جزء.
يُذكر أنّ معهد القرآن الكريم في العتبة العبّاسية المقدّسة قد أعدّ خطّةً ومنهاجاً لإحياء أيّام وليالي هذا الشهر الفضيل من خلال إقامته للختمات القرآنيّة أو المسابقات وغيرها، سواءً في المعهد أو في فروعه المنتشرة في أغلب محافظات العراق، وذلك من أجل المشاركة في نشر ثقافة قراءة القرآن في هذا الشهر الفضيل، والمساعدة على ختمه بالكامل في هذا الشهر.
تعليقات القراء
لا يوجد تعليق
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
المشاركه: