الى

من الرحاب الطاهرة لمرقدي الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العبّاس(عليهما السلام) المؤمنون يحيون ليلة القدر الثالثة..

ليلة الثالث والعشرين من شهر رمضان المبارك هي ليلة القدر الثالثة، وهي أفضلُ من اللّيلتين السّابقتين، ويُستفاد من أحاديث كثيرة أنّها هي ليلةُ القدر وفيها يُقدّر كلّ أمرٍ حكيم، ولهذه اللّيلة عدّة أعمال خاصّة سوى الأعمال العامّة التي تشترك فيها مع اللّيلتين الماضيتين، وقد دأب جمعٌ من المؤمنين في هذه الليلة المباركة على إحيائها وأداء أعمالها عند الرحاب الطاهرة لمرقدي الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العبّاس(عليهما السلام) فتراهم يشدّون الرحال سواءً كان في هذه الليلة أو الليلتين الماضيتين من ليالي القدر الى كربلاء الحسين(عليه السلام)، فليلة القدر ببواعثها الروحيّة وبواطنها الإيمانيّة مقصدٌ لكلّ مؤمنٍ يأمل أن يناله فضلُ الله تعالى وعنايته.
المؤمنون المُحيون لهذه الليلة توزّعوا على أماكن عديدة، منها الصحنان الشريفان للإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العبّاس(عليهما السلام) أو في ساحة ما بين الحرمين أو في الساحات والمناطق المجاورة لهما.
الجموع المؤمنة أدّت أعمالها العباديّة بين تلاوة القرآن الكريم وأداء الصلاة وقراءة الأدعية الواردة بفضلها عن أهل البيت(عليهم السلام)، وقد تصدّر دعاء المؤمنين وابتهالاتهم بتعجيل فرج صاحب العصر والزمان أرواحنا لتراب مقدمه الفداء، وأن يحفظ الله العراق وأهله من كلّ مكروه وأن يرحم شهداءه من القوّات الأمنيّة والحشد الشعبي، ويشفي جرحاهم ويرجع مقاتليه سالمين غانمين لأهليهم، مكلّلين بالنصر المؤزّر وتحرير ما تبقّى من أرضه الطاهرة.
هذا وقد استنفرت كافّة الأقسام الخدميّة في العتبتين المقدّستين كلّ جهودهم وطاقاتهم لتوفير مستلزمات الراحة للزائرين من فراشٍ وماء بارد وملء المكتبات بالمصاحف وكتب الأدعية والزيارات، وتوفير سيّارات النقل من مناطق القطوعات الى أقرب نقطة من العتبات المقدّسة وبالعكس، ومن كافة مداخل المدينة المقدّسة.
وليلة الثالث والعشرين هي من ليالي القدر التي لا تقايسها ليلة أخرى في الفضيلة، والعمل فيها بالعبادات والطاعات يعادل ألف شهر، وفي هذه الليلة تقدّر الأرزاق والآجال، وفيها تنزّل الملائكة على وليّ الله الأعظم الإمام المهديّ المنتظر(عجّل الله تعالى فرجه الشريف) ليعرضوا عليه مقدّرات العباد فيُمضي ما يشاء ويردّ ما يشاء بإذن الله.
تعليقات القراء
لا يوجد تعليق
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
المشاركه: