الى

تواصل الاستعدادات لانعقاد مؤتمر متحف الكفيل الدوليّ الثاني، واللّجنة المشرفة عليه تؤكّد أنّ بحوثه ذات قيمة وترتقي لمستوى المؤتمرات البحثيّة التخصّصية العالميّة..

ضمن الاستعدادات الخاصّة بمؤتمر متحف الكفيل الثاني عُقِدت صباح هذا اليوم (12شوال 1438هـ) الموافق لـ(7 تموز 2017م) جلسةٌ موسّعة بحضور اللّجان الفرعيّة المشرفة على إقامته، وذلك من أجل الاطّلاع على ما توصّلت اليه من أعمال ومناقشة البحوث التي ستشارك فيه وحسب المحاور التي وضعتها اللّجنة العُليا المشرفة عليه.
وهذا يأتي بعد النجاح الذي حقّقه هذا المؤتمر بدورته السابقة ومن أجل الحفاظ على هذا المنجز والرقيّ به تتواصل الاستعدادات لانعقاد النسخة الثانية التي ستنطلق فعاليّاتها للمدّة (11-12 أيلول 2017م) تحت شعار: (المتاحف حضارة واقتصاد).
وعن هذه الاستعدادات وما جرى في هذه الجلسة أطلعنا رئيسُ قسم متحف الكفيل للنفائس والمخطوطات في العتبة العبّاسية المقدّسة الأستاذ صادق لازم قائلاً: "تسعى الأمانة العامّة للعتبة العبّاسية المقدّسة من خلال قسم متحف الكفيل الى إقامة المؤتمر الثاني بمشاركةٍ عربيّة ودوليّة، وفي مختلف الاختصاصات العلميّة والثقافيّة، حيث كانت هناك العديد من الجلسات العلميّة خلال هذه الفترة التي بدأت فيها باختيار المواضيع وإعدادها في محاور أساسيّة في وضع أهداف المؤتمر".
وأضاف: "تمّت مناقشة البحوث التي ستُشارك في المؤتمر والتي تنوّعت طروحاتها بين التراث والاقتصاد والمتاحف ومواضيع أخرى، وتميّزت هذه الجلسة بحضور جميع أعضاء اللّجنة المشرفة على المؤتمر ورئيسها، حيث تمّ تقييم البحوث وتوزيعها على الأساتذة أعضاء اللّجنة بعد أخذ بعض النقاط بعين الاعتبار".
أمّا عن اللّجان المشاركة في هذا المؤتمر فقد بيّن رئيس اللّجنة العلميّة المشرفة على المؤتمر الدكتور ابراهيم سرحان الشمّري: "عقدت اللّجنة المشرفة على مؤتمر الكفيل الدوليّ الثاني جلسةً لدارسة ما تمّ التوصّل اليه من تحضيرات لهذا المؤتمر العلميّ الدوليّ، موضوع الجلسة تعلّق بمناقشة البحوث العلميّة التي وصلت الينا من الباحثين وعلماء في الآثار، حيث تميّز هذا المؤتمر بمشاركةٍ عربيّة وأجنبيّة فضلاً عن العراقيّة، حيث شارك فيه باحثون من: مصر العربيّة، وألمانيا، واليابان، وإيران، فضلاً عن البحوث العراقيّة المشاركة من مختلف الجامعات العراقيّة".
يُذكر أنّ المؤتمر يندرج ضمن سلسلة المؤتمرات والنشاطات التخصّصية التي ترعاها وتُقيمها العتبةُ المقدّسة لفتح نافذةٍ للتواصل وتبادل الخبرات بين المتاحف والاختصاصيّين والفنّانين في عالم الفنّ الحديث والمعاصر، حيث ستُشارك فيه نخبةٌ من الباحثين والمختصّين والقائمين على المتاحف من داخل وخارج العراق ويهدف المؤتمر الى:
أوّلاً: المحافظة على الإرث الحضاريّ والثقافيّ.
ثانياً: دعم المؤسّسات الدينيّة لتأسيس المتاحف المتخصّصة وتطوير العمل المتحفيّ.
ثالثاً: فتح آفاق التعاون مع المؤسّسات المتحفيّة المحلّية والدوليّة وتطويرها.
رابعاً: رفع أداء عمل المتاحف بما يعزّز المعرفة الإعلاميّة والاقتصاديّة للمتحف.
تعليقات القراء
لا يوجد تعليق
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
المشاركه: