الى

مركز الإمام الحسين (عليه السلام) التخصّصي للصم يُزيح الستار عن قاموسه الإشاري والعتبة العباسية المقدسة تُبارك لهم هذا الإنجاز

ازاح مركز الإمام الحسين (عليه السلام) التخصصي للصم التابع للعتبّة الحسينية المقدسّة عن قاموسه الشاري الإسلامي العراقي للصم الذي يُعد من بواكير عمل المركز ومن اهم المشاريع التي تصب في خدمة هذه الشريحة المغيبّة عن مسرح الحياة الاجتماعية لزمن طويل فلم تلّق الرعاية والاهتمام الكافي الا ما ندر.
احتفال الاعلان عن هذا القاموس أُقيم عصرَ يوم السبت 13(شوال 1438هـ) الموافق لـ (8 تموز 2017) على قاعة خاتم الأنبياء في العتبة الحسينية المقدسة وبحضور امينها العام السيد جعفر الموسوي (دام توفيقه) وعدداً كبير من المهتمين بهذا المجال، وممثلين عن وزارة العمل والشؤون الاجتماعية، ووزارة التربية وممثلين مجلس النواب اضافة لجمع كبير من شريحة الصم ووفود مثلت العتبات المقدسّة بضمنها العتبّة العباسيّة المقدسّة.
الحفل تضمن القاء عددا من الكلمات استهلها السيد محمد بحر العلوم بكلمة القاها نيابة عن الأمانة العامة للعتبة الحسينية المقدسة، والذي هنئ من خلالها القائمين على هذا المشروع بمنجزهم هذا وما لهُ من أهمية.
هذا القاموس الذي يحوي على اشارات تمثل مفردات تربوية اصيلة مستوحاة من المسّلمات الدينية والاجتماعية السائدة، ويحتوي على رموز وحركات وصور ووسائل ايضاح تُعين المتلقي على التفاهم والتواصل مع ذويه وزملائه.
والأمانة العامة للعتبة الحسينية المقدسة، متمثلةً بمركز الإمام الحسين (عليه السلام) التخصصي للصم اذ تقدم هذا القاموس كمساهمة منها في رعاية هذه الشريحة العزيزة في مجتمعنا وتُثمّن وتُقدّر كل من شارك في تأليفه واعداده.
اعقبتها كلمة لوزارة العمل والشؤون الاجتماعية القاها الأستاذ أصغر الموسوي والذي عبّر عن سعادة الوزارة بطباعة هذا القاموس ومقدماً الشكر والامتنان للقائمين عليه، مفصلاً أهميته لشريحة فقدت وحُرمت من نعمة السمّع والكلام، مبيّناً أن هناك تعاون وعمل مشترك بين المركز والوزارة من أجل تذليل الصِعاب كافّة خدمة لهذه الشريحة.
كما كان هناك كلمة لوزارة التربية القتها الدكتورة اسراء طالب والتي عبّرت فيها عن دعم ومساندة الوزارة لمثل هكذا مشاريع مُمنهجة ومدروسة وما هذا القاموس إلا باكورة توجهاتها الانسانية.
مؤلف القاموس وخبير الإشارة الأستاذ باسم العطواني كانت له كلمة تعريفية بهذا القاموس ايضا بين من خلالها الأهداف والغايات من هذا القاموس وانه جاء بعد جهود كبيرة وعناء وصبر ومثابرة واصرار على النجاح ابتداء من طرح الفكرة و مناقشتها مرورا بعقد عشر ورش متعاقبة وزيارات متعددة لمعظم محافظات العراق ولقاءات دورية مع العديد من المختصين وجمعيات الصم ولجنة وضع المناهج في وزارة التربية العراقية واعداد غفيرة من الصم وصولا الى اختيار الكلمات الأكثر شيوعا وتدولا والأشد احتياجا لها في التعامل اليومي والتصويت على الإشارات المناسبة لها وتصويرها وعرضها على المشاركين ومن ثم اقرارها .
جمعية الصم في العراق وعلى لسان مديرها قصي محمد وممثلة النساء الصم في العراق كانت لهم كلمات شكر وعرفان للقائمن لهذا القاموس . اضافة لكلمات للمثلين عن مجلس النواب العراقي القاها الأستاذ موفق الخفاجي .
لختتم هذا الاحتفال بتكريم المشاركين والمساهمين في اخراج هذا القاموس بهذه الحلة .
العتبة العباسية المقدسة ومن خلال حضورها فعاليات حفل تدشين القاموس باركت لمركز الإمام الحسين عليه السلام التخصصي هذا الأنجاز الفريد والذي سيخدم شريحة مهمة من المجتمع العراقي داعيتا له بالمزيد من التطور والرقي بهذه المشاريع .
تعليقات القراء
لا يوجد تعليق
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
المشاركه: