الى

استعداداً لامتحاناتهم: طلبةُ المراحل المنتهية يلجأون للعتبة العبّاسية المقدّسة والأخيرة توفّر أجواء مثاليّة لهم..

تستقبل العتبةُ العبّاسية المقدّسة يوميّاً عشرات الطلبة من المراحل المنتهية للدراسة الإعدادية وذلك من أجل المذاكرة والاستعداد للامتحانات النهائيّة، التي بدأت في هذا الشهر الذي يشهد ارتفاعاً في درجات الحرارة تجاوزت الـ(50) درجة مئويّة مع انقطاعٍ شبه تام للتيار الكهربائيّ، هذه العوامل إضافةً الى العوامل النفسيّة الأخرى كالشعور بالطمأنينة والسكينة والرغبة في مراجعة الموادّ الدراسيّة وهم بجوار مرقد أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) تدفعهم للمجيء الى العتبة المقدّسة سواءً كانوا من الطلبة الذين سكناهم قريب من الحرم الطاهر أو من مناطق بعيدة خارج الحدود الإداريّة لمركز المحافظة.
وبتوجيهٍ من الأمانة العامّة للعتبة العبّاسية المقدّسة أُتيحت للطلبة أماكن عدّة يستطيعون من خلالها المذاكرة سواءً كان بصورةٍ فرديّة أو جماعيّة، فهناك من يتّخذ من سراديب التوسعة مكاناً لدراسته وآخر من أواوين الصحن الشريف وآخر داخل مكتبة العتبة المقدّسة أو في الصحن الشريف، ولهم حريّة التنقّل داخل هذه الأماكن، فجميع ما يحتاجه الطالب متوفّر من ماء بارد وإنارة وتبريد متواصل وجميعُها خلقت أجواء مثاليّة للمذاكرة المدرسيّة.
الطلبة من جانبهم بيّنوا أنّ أجواء العتبة المقدّسة تختلف جذريّاً عن أجواء البيت أو الساحات والحدائق العامّة التي يلتجئ البعض لها من أجل القراءة، وهذا عائد الى ما أعدّته العتبة المقدّسة للزائرين والطلبة إضافةً للخدمات المقدّمة، وإنّ هذه الأجواء الروحانيّة تساعد الطالب على التركيز في القراءة والحفظ وهو يستعدّ لخوض الامتحانات النهائيّة، كذلك أنّ هذه الأجواء تجعل منّا ونحن بجوار أبي الفضل العباس(عليه السلام) أن نأخذ منه الطاقة والعزيمة من أجل النجاح والتفوّق.
تعليقات القراء
لا يوجد تعليق
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
المشاركه: