الى

بمشاركة سبع دول: انطلاق النسخة الثانية من مؤتمر الكفيل الدوليّ للمتاحف..

انطلقت صباح اليوم الخميس (15ذي الحجّة 1438هـ) الموافق لـ(7 أيلول 2017م) النسخة الثانية من مؤتمر الكفيل الدوليّ للمتاحف تحت شعار: (المتاحف حضارةٌ واقتصاد)، والذي يُقيمه متحفُ الكفيل للنفائس والمخطوطات في العتبة العبّاسيّة المقدّسة بمشاركة باحثين ومختصّين بالمجال المتحفيّ من سبع دول عربيّة وعالميّة، من ضمنهم ممثّل رئيس بعثة يونامي في العراق وممثّل المتحف الألماني والإيطالي ومدير متحف أربيل ووفد إقليم كردستان العراق ورؤساء كلّيات وأقسام الآثار والتراث، وأكثر من (200) باحث ومتخصّص في شؤون المتاحف والآثار والتراث..
استُهِلَّ حفل افتتاح المؤتمر الذي احتضنته قاعة الإمام الحسن(عليه السلام) للمؤتمرات والندوات والذي شهد حضوراً واسعاً وكبيراً بتلاوة آياتٍ بيّنات من الذكر الحكيم وقراءة سورة الفاتحة ترحّماً على أرواح شهداء العراق والاستماع للنشيد الوطنيّ العراقيّ ونشيد العتبة المقدّسة (لحن الإباء)، تلتها كلمةُ الأمانة العامّة للعتبة العبّاسية المقدّسة ألقاها متولّيها الشرعيّ سماحة السيد أحمد الصافي(دام عزّه) وبيّن فيها قائلاً: "هنا الآن في العراق تؤسَّسُ حضارةٌ وتُكتب بالدّم، والحضارة التي تمتزج ما بين التراب والدم حقيقةً تكون هذه العجينة عجينة خاصّة، فعجينة الدم مع التراب أقوى من عجينة بعض المواد مع التراب، وهذا يحتاج الى التركيز والاهتمام". للاطّلاع على الكلمة اضغط هنا
أعقبتها كلمةُ وزارة الثقافة والسياحة والآثار التي ألقاها نيابةً الأستاذ قاسم السوداني والتي أوضح فيها قائلاً: ان قطاع الاثار قطاع وطني، يهم الجميع، وحمايته والحفاظ عليه مسؤولية الجميع حتى على الصعيد الدولي؛ لأن الإرث الحضاري العراقي هو ارث للإنسانية جمعاء. للاطّلاع على الكلمة اضغط هنا
عُرِض بعد ذلك فيلمٌ وثائقيّ بيّن أهمّ مراحل التحضيرات التي مرّ بها المؤتمر واستعرض جانباً من نشاطات متحف الكفيل.
كما كانت للوفود الأجنبيّة المشاركة كلمةٌ ألقتها نيابةً عنهم مديرةُ قسم الشرق الأدنى في المعهد الألمانيّ للآثار البروفيسورة -ماركريت فان آس- أكّدت فيها إنّ مقتنيات متحف الكفيل والتي عرضت بشكل جميل، تعكسُ تاريخاً حضارياً مشرقاً من تاريخ العراق، وتختزل مراحل تاريخية مهمة، يزخر بها العراق، وإن انعقاد هذا المؤتمر يفتح ابواباً للنقاش والمداولة ليس للعراقيين وحسب وانما لجميع المختصين بالجانب المتحفي من أجل تطويرها والنهوض بها للاطّلاع على الكلمة اضغط هنا.
جاءت بعد ذلك كلمةُ الجهة المنظّمة لمؤتمر متحف الكفيل للنفائس والمخطوطات التي ألقاها رئيسها الأستاذ صادق لازم، حيث أوضح فيها قائلاً: "لقد كان من ثمار تلك الإيجابيّات الانفتاح على المؤسّسات المتحفيّة المختلفة عالميّاً ومحلّياً ومدّ جسور التعاون وتبادل الخبرات، ومنها أيضاً المشاركات في المؤتمرات الدوليّة العديدة الوطنيّة المنعقدة حول علم المتاحف، فضلاً عن المساهمة في تأسيس ووضع البنى التحتيّة للعديد من المتاحف داخل العراق وتقديم المشورة والمساعدة في سبيل إنجاحها". للاطّلاع على الكلمة اضغط هنا
بعد ذلك كانت هناك جولةٌ للمشاركين والمدعوّين في أروقة متحف الكفيل، استمعوا من خلالها الى شرحٍ مفصّلٍ عن مقتنيات ومعروضات المتحف وشاهدوا معظم المعروضات من هذه المقتنيات وتعرّفوا كذلك على أبرزها.
لتنطلق بعد ذلك وعصر اليوم فعاليات الجلسات البحثية للمؤتمر للأطلاع عليها وعلى الباحثين وملخصاتهم البحثية اضغط هنا .
تعليقات القراء
لا يوجد تعليق
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
المشاركه: