شبكة الكفيل العالمية
الى

فايروس كورونا محورٌ لحلقةٍ نقاشيّة عقدتها جامعةُ الكفيل

عقدت كليّةُ التقنيّات الطبّية والصحّية في جامعة الكفيل، حلقةً نقاشيّة حول متلازمة الجهاز التنفسيّ الحادّ (SARS)، أو ما يُعرف بفايروس كورونا وأسبابه وأعراضه الإكلينيكيّة المصاحبة للمرض، وطرق الوقاية منه بهدف توعية وتثقيف المجتمع الجامعيّ بالفايروس واتّخاذ سبل الوقاية منه، وذلك بحضور عددٍ من أساتذة وطلبة الجامعة.
وتناولت الحلقةُ النقاشيّة التي شارك فيها كلٌّ من الدكتور جعفر الموسويّ والدكتور علي الصائغ والدكتور رضا الشريفي، التعريف بفايروس كورونا الوبائيّ وتاريخ نشوئه وأسبابه والأعراض المصاحبة له وطرق انتقاله، والإجراءات اللازمة لمكافحة العدوى والتغييرات النسيجيّة للأعضاء التي يصيبها المرض، لتُختتم الحلقةُ بنقاشٍ مفتوح مع مقدّمي الندوة تمّ من خلاله الردّ على أسئلة واستفسارات الحاضرين.
مسؤولُ وحدة التعليم المستمرّ في الكلّية الدكتور حسنين شبّر بيّن لشبكة الكفيل العالمية: "بعد انتشار هذا الفايروس في الصين والدول الأخرى فضلاً عن البلدان المجاورة، كان لابُدّ من التحرّك السريع لعمل خطّ دفاعٍ أوّل للوقاية منه، وهذا ما حدا بجامعة الكفيل لإقامة حلقةٍ نقاشيّة حول الفايروس، تمخّض عنها ضرورة الاهتمام والالتزام بالتعاليم الصحيّة التي وضعتها دائرةُ الصحّة العامّة، وعدم الاستهانة بتطبيقها في حياتنا اليوميّة، والقيام بالإجراءات الوقائيّة المبكّرة والتثقيف الصحّي كفيلٌ بالحدّ من انتشار المرض والسيطرة عليه، لعدم وجود علاجٍ أو لقاحٍ للمرض في الوقت الحاضر".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: