شبكة الكفيل العالمية
الى

(معاً من أجل محاربة كورونا).. شعارٌ لحملةٍ موسّعة أطلقتها شعبةُ الإغاثة والدّعم

أعلنت شعبةُ الإغاثة والدّعم التابعة للعتبة العبّاسية المقدّسة وتحت شعار (معاً من أجل محاربة كورونا)، عن قيامها بحملةٍ موسّعة لمكافحة هذا الفايروس والمساهمة في التقليل من انتشاره والحدّ منه، وقد استنفرت الشعبةُ جميع وحداتها المنتشرة في عددٍ من المحافظات وسخّرت إمكانيّاتها لأجل هذا الغرض، وتبعاً لخطّة عملٍ تنفّذ بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة.
وبحسب ما بيّنه مسؤولُ الشعبة الشيخ عبّاس العكايشي: "فإنّ الخطّة الموضوعة لهذا الغرض والتي تُنفّذ بإشراف معاون الأمين العامّ للعتبة العبّاسية المقدّسة الأستاذ ميثم الزيدي كانت بشقّين، الأوّل تثقيفيّ ويشمل فرقاً جوّالة تعمل على التعريف والتثقيف بخطر هذا الفايروس وطرق الوقاية منه، أمّا الشقّ الثاني فكان ميدانيّاً وشمل إجراء جولاتٍ للتعقيم والتعفير وضمن إمكانيّات كلّ وحدة وحسب حدودها الإداريّة، من دون التقاطع في العمل مع باقي الجهات التي تعمل بهذا المجال بل كانت ساندةً وداعمةً لها".
وبيّن كذلك: "كانت لنا حملةٌ في محافظة ذي قار، حيث شرعت الوحدةُ بحملة توعيةٍ نُفّذت بالتعاون مع دائرة الصحّة والشرطة المجتمعيّة، وكانت للحملة كذلك إجراءاتٌ لتعقيم وتعفير عددٍ من الأحياء ولا زالت الحملة مستمرّة".
موضّحاً: "أمّا وحدة السماوة فإنّها متواصلة بحملتها من خلال توزيع منشورات الإرشادات التوعويّة التي أعدّتها لهذا الغرض على المواطنين، حيث قامت حملة الوفاء للحشد وبالتعاون مع مديريّة شباب المثنّى بحملةٍ توعويّة في مركز مدينة السماوة وسوقها، كذلك ستكون لها إجراءات أخرى ضمن هذا الإطار في قادم الأيّام، لكونها ابتدأت بالجانب التثقيفيّ".
وأضاف: "والى العاصمة بغداد فقد استنفرت وحدةُ بغداد/ الرصافة كافّة إمكانيّاتها لإسناد الجهات الحكوميّة والصحّية لمواجهة انتشار فايروس كورونا المستجدّ، فيما وجّهت رسالةً بأهميّة التعاون والوقاية والالتزام بمقرّرات خليّة الأزمة لضمان سلامتهم من هذا الوباء، وقد سارع موكبُ بيعة الرضوان المنضوي ضمن هذه الوحدة بتسخير كافّة إمكانيّاته وإسناد الجهات الصحيّة والحكوميّة للمباشرة بحملات التعفير والتعقيم التي انطلقت في منطقة شعلة الصدرين، وشملت الأماكن العامّة والدوائر والأحياء والطرق وأماكن التجمّعات وغيرها من المواقع المهمّة ولا زالت متواصلة".
واختتم: "أمّا وحدةُ محافظة صلاح الدين فكانت باكورة عملها في قضاء بلد، حيث قامت ملاكات الوحدة بحملة لتعفير وتعقيم الدوائر الحكوميّة في القضاء والدور والأماكن العامّة وغيرها، وهي مستمرّة بهذه الأعمال وسوف تنتقل تباعاً من قضاءٍ الى آخر".
يُذكر أنّ الشعبة قد شرعت بهذه الحملة وقد شاركت فيها كلٌّ من الوحدات الآتية: (ديالى – كركوك – بابل - شمال بابل - النجف الأشرف - شمال البصرة – البصرة/ المركز - صلاح الدين/ بلد - بغداد/ الرصافة – بغداد/ الكرخ - السماوة - الكاظميّة - ذي قار - الديوانيّة).
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: