شبكة الكفيل العالمية
الى

شعبةُ المكتبة النسويّة تعقدُ ندوةً حواريّة إلكترونيّة

عقدت شعبةُ المكتبة النسويّة ندوةً حواريّة إلكترونيّة ثالثة تناولت البُعدَ الإعلاميّ لجائحة كورونا؛ وتأتي هذه الندوة سعياً منها للإلمام بكافّة جوانب الأزمة بغية تجاوزها بطريقةٍ علميّة رصينة.
الندوة أُقِيمت تحت شعار: (الإعلام وبناء الوعي المجتمعيّ خلال الأزمات)، وتناولت المواضيع الثلاثة الآتية في محاورها:
أوّلاً: دور الإعلام في تكوين اتّجاهات الرأي العامّ خلال أزمة كورونا.
ثانياً: إعلام العتبات المقدّسة.. حضورٌ مسؤولٌ وتوعيةٌ صحيّة ونفسيّة واجتماعيّة خلال أزمة كورونا.
ثالثاً: الوعي المجتمعيّ والتعاطي مع الأزمة عبر وسائل التواصل الاجتماعيّ.
وأدارت الندوة الدكتورة رائدة كاظم فيّاض التي بيّنت أهميّة دور الإعلام في معالجة الأزمة، مؤكّدةً أنّ لوسائل الإعلام دوراً مهمّاً في نشر التوعية بين الناس عن طريق وسائله المرئيّة والمقروءة والمسموعة، بوصفه السلطة الرابعة.
من جانبها بيّنت الأستاذة آمال الفتلاوي من وحدة الإعارة في شعبة المكتبة النسويّة التابعة للعتبة العبّاسية المقدّسة قائلةً: "اخترنا محور (إعلام العتبات المقدّسة.. حضورٌ مسؤول وتوعية صحيّة ونفسيّة واجتماعيّة خلال أزمة كورونا)، لأهمّيته القصوى في دعم الدور الإيجابيّ لإعلام العتبات في إدارة أزمة كورونا، وقد استعرضنا في هذا المحور وعلى شكل نقاط لمحةً سريعةً عن الوضع العام، ومن ثمّ بيّنّا دور المرجعيّة العُليا في هذه الأزمة، ومن ثمّ دور إعلام العتبات في التعاطي الإيجابي معها حسب جوانب متعدّدة، ومن ثمّ ركّزنا على رعاية المتولّي الشرعيّ والأمين العامّ للعتبة العبّاسية المقدّسة والاطّلاع ميدانيّاً على مجريات الأمور، ممّا يُعطي انطباعاً وشعوراً بالطمأنينة بين أوساط المجتمع".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: