الى

أحد وكلاء المرجعية الدينية في مدينة لكناو: يشيد بإقامة مهرجان أمير المؤمنين ويعتبره نقطة أتصال بين الهند وعتبات كربلاء المقدسة

جانب من الزيارة
لاشك أن من أبرز علامات وسمات نجاح أي محفل ثقافي أو ديني هو ردود الفعل الإيجابية عند الطبقة الرفيعة في البقعة التي تقام بها تلك المحافل من مفكرين ومثقفين وعلماء .
ومن هنا جاءت أشاده أحد وكلاء المرجعية الدينية في ولاية لكناو الهندية السيد كلب صادق وهو صاحب مدرسة دينية وعميد كلية، والتي حملت في طياتها الكثير الكثير من المعاني الكريمة الدالة على نجاح هذا المهرجان في تحقيق الأهداف والغايات التي أقيم من أجلها .
وجاءت هذه الإشادة خلال زيارة وفد العتبة العباسية المقدسة لمقره والتي تأتي ضمن فعاليات أمير المؤمنين عليه السلام السنوي الأول، و بعد استماعه لشرح موجز عن بعض آليات عمل العتبة المقدسة في أدارة شؤنها وأقسامها، وما وصلت اليه في وقتنا الحاضر وكيف أصبحت مؤسسات دينية وثقافية وفكرية، وأحد أهم روافدها أضافة للغايات والأهداف التي أقيم من أجلها مهرجان أمير المؤمنين .
وأضاف صادق" أن لمدينة كربلاء وعتباتها المقدسة مكانه رفيعة بنفوس مسلمي هذه الولاية، وفي تعبير عن هذا الحب والولاء لمدينة الإمام الحسين عليه السلام تم بناء أحد أهم وأقدم المساجد فيها وبمواد بناء تم جلبها من مدينة كربلاء المقدسة لتبقى ذكراها وصورتها في مخيلتهم كذلك للتبرك بها ".
وختم حديثه أن مدينة لكناو كانت طوال ثلاثة قرون هي للمسلمين وكانت مناراً للعلم ومنبع للعلماء وأن شاء الله سنعيدها ونثريها بالعلم أيضاً و نجعل من هذا المهرجان أحد نقاط انطلاقنا لتحقيق هذا الهدف".
وفي نهاية الزيارة قام الوفد بتسليمه بعض الهدايا التبركية من عتبات كربلاء المقدسة وعبر السيد صادق عن جزيل شكره وسعادته بقدوم هذا الوفد واطلاعه على أحوال المسلمين وأقامته لهذا المحفل الثقافي المهم .
يذكر أن هذا المهرجان يقام تعظيماً لشعائر أهل البيت (سلام الله عليهم أجمعين) وسعياً لنشر ثقافتهم ومنهجهم الحق وسيرتهم العطرة التي علمت الدنيا معنى الإسلام الحقيقي، وتأكيداً للدور الكبير الذي تقدمه العتبات المقدسة في العراق عامة والعتبة العباسية المقدسة على وجه الخصوص متمثلاً بإقامة ورعاية المهرجانات والندوات والمؤتمرات داخل البلد وخارجه فاتحة بذلك نافذة مباشرة لمختلف شرائح المجتمعات للوقوف عن كثب حول كل ما يخص المذهب الحق ورياض الجنان (العتبات المقدسة) موضحة مراحل الإعمار وآلية الإدارة الشرعية للعتبات المقدسة وكيف أصبحت وفي وقت قياسي منارة هدي للجميع وأنموذج فذ وعلى جميع الأصعدة.
تعليقات القراء
1 | ام علي | الجمعة 14/06/2013 | العراق
بارك الله بجهود القائمين بخدمة المذهب الحق
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: