شبكة الكفيل العالمية
الى

بصمة واضحة لدور النشر اللبنانية المشاركة بمعرض كربلاء الدولي التاسع

أحد الدور المشاركة
تركت دور النشر اللبنانية خلال مشاركتها في معرض كربلاء الدولي وبدورته التاسعة أثر وبصمة واضحة من خلال حجم المشاركة وثقلها ، وبلغ عدد دور النشر والمؤسسات الثقافية 77 ولم يقتصر حضورها على العدد فقط بل أشتمل تنوعاً في المعروض فبالإضافة الى الكتب الدينية كانت هناك معروضات شملت الكتب الأكاديمية وبمختلف مجالاتها العلمية والإنسانية أضافة لكتب وقصص الأطفال والأسرة والمجتمع ، وقد شهدت هذه المعروضات أقبالاً وتفاعل من قبل مرتادي وزائري المعرض .
مسؤول جناح دار الكتب العلمية الأستاذ زهير كتبة بين لشبكة الكفيل " مشاركتنا في هذا المعرض هي للمرة الثانية على التوالي، وقد وجدنا تطور ملحوظ من الأعداد والتنظيم عن الدورة السابقة أضافة لعدد الدور المشاركة والأقبال المتميز عليه، وقد شملت معروضاتنا، كتب الفلسفة والتاريخ والشعر والأدب والسيرة واللغة وشملت عناوين مختلفة بهذه المجالات ولمؤلفين عده ، وقد كونا صورة عن ما يحتاجه زائر هذا المعرض والعمل على تلبيته وفق خطه أعدت للمشاركة في الدورة اللاحقة".
أما الأستاذ علاء الأعلمي من مؤسسة الأعلمي اللبنانية أضاف" وجدنا مرتادي المعرض هم من المتعطشين للكتاب وهذا ما وجدناه ولمسناه خلال فترة العرض، ومؤسستنا هي من الدور المواظبة على المشاركة بهذه الفعالية الثقافية ،وهي في تطور مستمر من ناحية التنظيم والتسهيلات التي تقدمها أدارة المعرض، والتي أسهمت إسهاما مباشر بزيادة عدد دور النشر اللبنانية المشاركة ،ولقد كان لنا أتصال مع بعض الدور المشاركة وقمنا بإعطائهم التصور الصحيح عن هذا المعرض والذي بناء عليه قامت بالاشتراك والحضور لكربلاء المقدسة ".
من جانبه بين مسؤول جناح مركز الحضارة لتنمية الفكر الإسلامي من لبنان الأستاذ أمين محمد يوسف" أن هذا التنوع في دور النشر اللبنانية لم يأتي من فراغ بل من دراية واضحة أن هذا المعرض يوماً بعد يوم يأخذ مكانته الثقافية ليس على مستوى العراق والعالم العربي فقط وإنما على المستوى العالمي أيضاً ، وهو دلالة واضحة على أن الجهة المسؤولة عليه قد وضعته بالاتجاه والطريق الصحيح وبما يتناسب مع الوضع العام لمدينة كربلاء المقدسة، ومكانة العتبتين المقدستين الحسينية والعباسية، فمشاركتنا هذه لم تضع المسائل الربحية ولم توليها أهمية بقد ما وضعت أهمية لنشر الفكر الصحيح والقويم فقد تناولت دراسات وابحاث في الفكر الإسلامي المعاصر ،أضافة لمجموعة من سلاسل لدارسات قرانيه وسير من أعلام الفكر الإسلامي، وبما يتناسب مع ضوابط المركز ولنخبة من المؤلفين والمفكرين من المسلمين والمستشرقين ، وقد وجدت هذه المؤلفات طريقها عبر المتلقي في هذا المعرض المهم ".
يذكر أن معرض كربلاء الدولي للكتاب وهو أحد فعاليات مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي التاسع تقيمه وتموله بشكل كامل الأمانتان العامتان للعتبتين المقدستين الحسينية والعباسية منذ تأسيسه قبل ثماني سنوات أحياءً لذكرى مولد سبط الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله الإمام أبي عبد الله الحسين وأخيه أبي الفضل العباس عليهما السلام، وتميز هذا العام بزيادة عدد الدول المشاركة وتوسيع الأجنحة الخاصة بدور النشر وتقديم كافة التسهيلات والتي من شأنها تساهم في أنجاح هذا المعرض والذي من خلاله يعكس الواجهة الحضارية والثقافية للعراق بصورة عامة ولكربلاء بصورة خاصة .
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: