الى

المُلتقى الثقافيّ لأساتذة الجامعات يُعاود إقامةَ أنشطته وفعالياته

عاودَ المُلتقى الثقافيّ الذي تُشرِف على تنفيذه شعبةُ العلاقات الجامعيّة والمدرسيّة التابعة لقسم العلاقات العامّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، إقامةَ أنشطته وفعالياته بعد توقّفٍ استمرّ لأكثر من سبعة أشهر نتيجة تداعيات وباء كورونا، وقد استُهِلَّ باستقبال وفدٍ مثّل جامعة ديالى، حيث ضمّ عميد كلّية الزراعة فيها وعدداً من رؤساء أقسامها.
وبحسب ما بيّنه لشبكة الكفيل مسؤولُ الشعبة الأستاذ ماهر خالد فإنّ: "المُلتقى سيكون بشكلٍ آخر وبأعدادٍ أقلّ من قبل، وذلك نتيجةً للظرف الصحّي الحالي الذي تمرّ به البلاد، وحسب جدولٍ وُضع لهذا الغرض بالتنسيق مع رئاسات الجامعات، حيث تمّ إعداد برنامجٍ مسبق ضمّ جملةً من الفقرات الفكريّة والثقافيّة والجولات الميدانيّة على عددٍ من مشاريع العتبة المقدّسة".
وأضاف: "البرنامج الذي استمرّ ليومَيْن شمل فقراتٍ عديدة منها:
- إلقاء محاضرةٍ تعريفيّة بهذا المشروع بصورةٍ خاصّة ومشروع فتية الكفيل الوطنيّ على وجه العموم، وإعطاء نبذةٍ عن أبرز أنشطته وفعّالياته التي تستهدف الوسط الأكاديميّ وطلبة الجامعات والمدارس الإعداديّة والمتوسّطة، وما حقّقه من نتائج طيّبة.
- عقد محاضرةٍ نقاشيّة وتعريفيّة بالمشاريع التي تبنّتها العتبةُ العبّاسية المقدّسة (الفكريّة – العمرانيّة – الطبّية – التعليميّة – الصناعيّة) وغيرها، إضافةً الى المشاريع التي تخدم الزائرين وتلبّي احتياجاتهم وتُسهم في تأدية أعمالهم العباديّة ومراسيم زيارتهم، وقد ألقاها مسؤولُ مركز الثقافة والإعلام الدوليّ التابع لقسم الإعلام في العتبة العبّاسية المقدّسة الأستاذ جسام السعيدي، الذي قام كذلك بالإجابة عن أسئلة واستفسارات المشاركين وتوضيح ما يلزم توضيحه.
- القيام بجولاتٍ ميدانيّة على عددٍ من مشاريع العتبة العبّاسية المقدّسة، والاستماع لشرحٍ موجزٍ عن كلّ مشروع وأهدافه وما حقّقه، وقد شملت الزيارة مواقع المشاريع الآتية:
أوّلاً: شركة خير الجود لتكنولوجيا الزراعة الحديثة وصناعة المعقّمات والمنظّفات والمطهّرات.
ثانياً: مشروع الساقي للمياة البديلة وزراعة المحاصيل الاستراتيجيّة.
ثالثاً: مشروع الفردوس لزراعة المحاصيل الزراعيّة.
رابعاً: محطّة أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) للثروة الحيوانيّة -الأغنام والعجول-.
- جولة في أروقة متحف الكفيل للنفائس والمخطوطات للاطّلاع على مايحويه من مقتنياتٍ تراثيّة وتاريخيّة هامّة".
مبيّناً: "ختامُ هذه الجولة كانت بلقاءٍ جمَعَ الوفد بعضو مجلس إدارة العتبة العبّاسية المقدّسة السيد مصطفى ضياء الدين، الذي رحّب بهم وأكّد لهم أنّ أبواب العتبة المقدّسة مفتوحة لاستقبالهم".
وفي ختام هذه الزيارة تقدّم الوفدُ الزائر بشكره وتقديره الكبيرَيْن للعتبة العبّاسية المقدّسة، لإتاحتها هذه الفرصة واطّلاعهم على ما تقوم به لخدمة الزائرين من جهة، ومن جهةٍ أخرى لخدمة المجتمع العراقيّ وسعيها الجادّ في المساهمة بالنهوض في بعض القطاعات الهامّة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: