شبكة الكفيل العالمية
الى

قسم الشعائر والمواكب الحسينية في العراق والعالم الإسلامي يجري انتخاباته لمسؤولي الوحدات في محافظة القادسية

جانب من الأنتخابات
أجرى قسم الشعائر والمواكب الحسينية في العراق والعالم الإسلامي التابع للعتبتين المقدستين الحسينية والعباسية انتخاباته الدورية لانتخاب مسؤولي الوحدات في اقضية و نواحي محافظة القادسية والتي تجري كل ثلاث سنوات .
رئيس القسم الحاج رياض نعمة السلمان بين لشبكة الكفيل " ان الهدف الاساسي من الانتخابات هي عمل وحدات وممثلية تابعة الى القسم، وذلك لتسهيل معاملات المواكب الموجودة في المحافظة في الدخول الى محافظة كربلاء المقدسة اثناء الزيارات المليونية، واحصاء اعداد المواكب الموجودة في جميع محافظات العراق من اجل تقديم أفضل الخدمات لزائري العتبات المقدسة ".
مضيفاً " ان لمحافظة القادسية خصوصية كونها تقع على مفترق الطرق المؤدية لكربلاء المقدسة وبلغ عدد الاقضية والنواحي فيها اثنا عشر وحدة عدا المركز، والوحدة تتألف من مجموعة من المواكب والهيئات الحسينية، وتم اتباع آلية وشروط معينة للناخب أهمها، ان يكون ذو سيرة حسنة ومسجل موكبه في قسم الشعائر و المواكب الحسينية للعتبة العباسية المقدسة، و بعمر لا يقل عن 35 عاما فما فوق، اضافة لحضور اصحاب المواكب الحاملين لهوية قسم الشعائر والمشرفين وهم كلاً من مدير الناحية وضابط شرطة المركز و معتمد المرجعية في القضاء او الناحية، وحسب الضوابط المتبعة في الانتخابات، علما ان جميع الاقضية و النواحي في محافظة القادسية قد تم انتخاب مسؤولي وحداتها بالإجماع و ذلك لثقة اصحاب المواكب بهؤلاء الخدام ".
وأضاف "بعد أن تم انتخاب مسؤولي الوحدات من قبل كفلاء المواكب الحسينية في المحافظات، وحسب الرقعة الجغرافية لكل وحدة إدارية، وهم حلقة الوصل بين كفيل الموكب ومسؤول الهيئة في المحافظة, تأتي بعدها مرحلة انتخاب مسؤول الهيئات والمواكب الحسينية في المحافظة من بين مسؤولي الوحدات والذي يكون ممثلاً عن قسم الشعائر والمواكب الحسينية في محافظة القادسية ".
ومن الجدير بذكره إن ممثلية الهيئات والمواكب الحسينية في كل محافظة تعمل على توثيق المواكب والهيئات الحسينية فيها، والعمل على ايجاد تعاون بين الدوائر الخدمية والأمنية في المحافظة المعنية بالتنسيق مع مسؤولي الوحدات للمحافظة وحسب الرقعة الجغرافية لكل وحدة التي تمثل قضاء أو ناحية، وتسهيل عمل المواكب، والإشراف عليها أثناء مواسم الزيارة، وعمل لقاءات دورية ومستمرة معهم؛ للإطلاع على عملهم، واستعراض المشاكل التي يواجهونها، والعمل على حلها، ورفع توصياتهم ومقترحاتهم لقسم المواكب والهيئات الحسينية في العتبتين المقدستين، وإن عملهم هذا في الممثليات هو طوعي وبدون أجر.
يُذكر أن عدد المواكب والهيئات المسجلة للعام الماضي بلغ أكثر من(17500) هيئة وموكب على مستوى العراق والعالم الإسلامي بمختلف أنواعها، سواء كانت هيئات ‏خدمية أو مواكب عزاء فقط، وقد تكون مشتملة على تقديم الخدمة وممارسة العزاء، بينهم أكثر من(90) موكباً عربياً وعالمياً شاركوا بزيارة أربعينية الإمام الحسين عليه السلام1434هـ. ‏
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: