الى

انطلاق أعمال الجلسة البحثية الأولى : ضمن فعاليات مهرجان الإمام الحسن المجتبى عليه السلام

جانب من الجلسة
انطلقت عصر اليوم الخميس 16 رمضان 1434 هـ الموافق 25 تموز 2013 م ومن على قاعة ديوان الوقف الشيعي في محافظة بابل بالتعاون مع كلية الدراسات القرآنية في جامعة بابل ، الفعاليات البحثية لمهرجان الإمام الحسن المجتبى عليه السلام.
وابتدأت هذه الفعالية بجلسة بحثية تضمنت قراءة ومناقشة ثلاثة من البحوث الأكاديمية، وهي أول جلسات البحوث ضمن فعاليات المهرجان، حيث كانت ضمن منهاج اليوم الثالث منه، وكان جميعها من البحوث التي فازت بالمسابقة التي أقامتها العتبة العباسية المقدسة (مسابقة مؤلف بحق الإمام الحسن عليه السلام) .
وشهدت هذه الجلسة التي استهلت بآيات من الذكر الحكيم حضوراً مكثفاً لشخصيات أكاديمية وثقافية ودينية وجمعاً من ضيوف المهرجان من داخل وخارج محافظة بابل .
وتم خلال هذه الجلسة والتي أديرت من قبل الدكتور عامر الخفاجي عميد كلية الدراسات الإسلامية بجامعة بابل والدكتور صالح كاظم الجبوري مقرراً ، مناقشة هذه البحوث الثلاث ابتدأها الباحث الأستاذ صالح الطائي ببحثه الموسوم (الإمام الحسن عليه السلام الإمامة المنسية) وقد تناول فيه جملة من الإشكاليات التأريخية حول إمامة الإمام الحسن عليه السلام مبيناً جملة من محاور محاربة مشروع قيادة الإمامة المعصومة والتي تحكمت بها عدة عوامل كانت بدايتها مع الإمام علي (عليه السلام) ثم مع الإمام الحسن ومع الإمام الحسين عليهما السلام واستمرت الى يومنا الحاضر ، منها الولادة المباركة للتشيع والنهضة السياسية العربية وسياسية التشكيك التي وجدت من يأخذ بها والأكاذيب التي صدقها الآخرون والمؤرخون المنحرفون الذين شوهوا الحقائق اضافة لجيش وشعب غير متناسقين ".
وبيّن أيضاً " أن الإمام الحسن عليه السلام بجهاده ووجوده أكمل ما بدأه أبوه سلام الله عليه في مراحل بناء الفكر الشيعي فكان بحق المؤسس الحقيقي للتشيع ، وهو الذي سلّم بناءه العامر الى أخيه الإمام الحسين عليه السلام ليكمل مراحل البناء, فوصل إلينا وعمر قلوبنا وضمائرنا ولولا الإمام الحسن عليه السلام ودوره العظيم ما كان لنا أن نعرف التشيع ونعتنقه ونخلص له".
جاء بعده دور الباحث الدكتور رحيم كريم الشريفي والذي توسم بحثه بعنوان (الإنسانية المثالية عند الإمام الحسن عليه السلام) والتي ركز فيها على الجانب الإنساني الذي تميز به الإمام الحسن عليه السلام وكيف ان عدداً من الباحثين والكتّاب قد ركّزوا بكتاباتهم على جملة من خصال وصفات الإمام الحسن عليه السلام كالحلم والشجاعة والكرم والصلح وغيرها ولكنهم سهوا عن الجانب الإنساني المتميز لهذا الإمام سلام الله عليه والذي بيّنه الباحث في بحثه وركز على أهم المعالم الإنسانية له سلام الله عليه .
وقد خرج الباحث بجملة من التوصيات أهمها :تشجيع المؤسسات العلمية كافة لدراسة إنسانية الإمام الحسن عليه السلام ، والعمل على جمع تراثه سلام الله عليه ودراسته ، وتنقيح الروايات والأحاديث التي وردت بحقه عليه السلام .
واختتمت الجلسة ببحث الأستاذ كريم جهاد الحساني وتحت عنوان (صلح الإمام الحسن عليه السلام في فكر المستشرقين) والذي بيّن فيه نهضة المستشرقين في التراث الإسلامي وكيف خاض المستشرقون في مجال الدراسات العربية والإسلامية من جوانب عدة ، اضافة لتقديمه دراسة استشرافية للتأريخ الإسلامي وتحديداً في الفترة التي تلت عهد ما يسمى بـ(الخلافة الراشدة) .
وكيف دبّت الفتن وظهرت النزاعات والمشاكل داخل الحواضر والبلدان الإسلامية المشهورة مثل الكوفة وبلاد الشام ،وما جرى من الوقائع والأحداث التأريخية بين عميد من عمداء آل محمد صلوات الله عليهم الإمام الحسن عليه السلام المنتمي الى الشجرة المباركة في القران ، وبيّن عميد من عمداء آل أبي سفيان الشجرة الملعونة في القران ،حيث تناول موضوع الهدنة أو الصلح وتحت مظلة المستشرقين وما أخرجوا لنا من افكار وأراء .
ونتيجة لما حققته هذه البحوث من تأثير وتفاعل من الحاضرين فقد شهدت هذه الجلسة مداخلات وأسئلة واستفسارات عديدة، وقد قام الباحثون بدورهم بالإجابة عنها وتوضيح الاستفهامات بخصوصها ‏.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: