الى

مركزُ الثقافة الأسريّة يحتفي بالذكرى السنويّة الثالثة لتأسيسه

تحت شعار (لآلئ فاطميّة) وتزامناً مع ولادة السيّدة الزهراء(عليها السلام)، أقام مركزُ الثقافة الأسريّة التابع للعتبة العبّاسية المقدّسة، احتفالاً بالذكرى السنويّة الثالثة لتأسيسه، وذلك عصر اليوم الأربعاء (20 جمادى الآخرة 1442هـ) الموافق لـ(3 شباط 2021م) على قاعة الإمام الحسن المجتبى(عليه السلام) في العتبة العبّاسية المقدّسة.
وتضمّن الحفلُ الذي شهد حضورَ الأمين العامّ للعتبة العبّاسية المقدّسة المهندس محمد الأشيقر وعددٍ من مسؤوليها، عدّة فقراتٍ شعريّة وفنّية فضلاً عن عرض أبرز ما حقّقه المركزُ خلال السنوات الثلاث الماضية، والإشادات التي تلقّاها من الأسر العراقيّة المستفيدة من خدماته.
المشرفُ العلميّ على المركز الدكتور محمد حسن جابر، بيّن لشبكة الكفيل العالميّة قائلاً: "نحتفلُ اليوم بالذكرى الثالثة لتأسيس مركز الثقافة الأسريّة، التي تتزامن مع الذكرى العطرة لولادة سيّدة نساء العالمين فاطمة الزهراء(عليها السلام)، ومنذ تأسيسه اضطلع المركزُ بعددٍ من المهامّ تتلخّص أهدافها بمساعدة الأسرة العراقيّة على تحقيق الاستقرار النفسيّ والاجتماعيّ، ومعالجة جميع المشكلات التي تواجه الأسرة العراقيّة".
وأضاف: "ينقسم عملُ المركز إلى قسمين، الأوّل هو ترصين وتثقيف الأسرة العراقيّة، وبالأخصّ النساء من خلال مجموعةٍ من الأنشطة الفكريّة والتوعويّة والإرشاديّة، التي بلغت مئات الأنشطة خلال سنوات عمل المركز وآلاف المستفيدات منها، أمّا القسم الثاني من العمل فهو تقديم الاستشارة لمحتاجي العون الإرشاديّ، حيث يراجع المركزَ سنويّاً أكثرُ من (1200) مراجِع من مختلف الأعمار والفئات الاجتماعيّة".
وتابع: "حقّقنا نجاحاتٍ بارزة من خلال جهود ملاكاتنا المتخصّصة، وهذا كلّه بفضل الله تعالى وبركة المولى أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، ودعم الأمانة العامّة للعتبة العبّاسية المقدّسة".
من جانبها أوضحت مسؤولةُ وحدة الإعلام في المركز الأستاذة أفياء الحسينيّ: "مركزُنا يُعنى بالأسرة ويهدف إلى حلّ مشكلاتها وتحقيق الاستقرار النفسيّ داخل الأسرة، ويعود سببُ إنشائه بسبب كثرة المشكلات التي تواجه الأسرة العراقيّة، والتي تؤثّر على الصحّة النفسيّة للفرد والمجتمع، من هنا جاءت الحاجة لإنشاء هذا المركز".
وذكرت الحسيني: "خلال جائحة كورونا لم ينقطع عملُنا، بل تحوّلت الاستشاراتُ التي يقدّمها المركز الى استشاراتٍ إلكترونيّة، عبر مواقع التواصل الاجتماعيّ وأرقام الهواتف المتاحة، وقد قدّمنا المئات من النصائح والإرشادات لمحتاجيها".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: