الى

شذراتٌ فكريّة ينشرها مُلتقى القمر في الناصريّة

ما يزالُ مركز مُلتقى القمر الثقافيّ التابع لقسم الشؤون الفكريّة والثقافيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، متواصلاً بحراكه الثقافيّ والفكريّ الميدانيّ في عددٍ من المحافظات بالتعاون مع المؤسّسات والمنتديات الثقافيّة فيها، وكانت له وقفاتٌ عديدة خلال هذه المدّة استهدف فيها مجموعاتٍ ونخباً شبابيّة كانت الناصريّة في جنوب العراق إحداها، حيث تمّ تنظيم ندوةٍ بعنوان: (الشباب بين الأزمات وتطلّعات المستقبل) أُقِيمت بالتعاون مع مُلتقى المعرفة الثقافيّ.

وبحسب ما بيّنه الشيخ حارث الداحي مديرُ المركز لشبكة الكفيل: "هذه الندوة تندرج ضمن سلسلة ندواتٍ وورشٍ ونشاطاتٍ تثقيفيّة دينيّة تربويّة وإرشاديّة، بما يُلبّي ويساعد فئة الشباب على التسلّح فكريّاً لمواجهة أيّ شائبةٍ تلوّثُ الوسَطَ المجتمعيّ، فكانت هذه الندوة تبعاً لما خُطِّط لها لمعالجة تطلّعات فئة الشباب، فالعقل البشريّ يسير نحو التطوّر ولكلّ جيلٍ أفكاره وسلوكيّاته، فالحوار بين الأجيال لا مناص منه".

وأضاف: "قُدِّمت الندوةُ التي كانت عبارة عن ثلاث محاضراتٍ دارَ محتواها ومضمونُها في فضاء عنوانها العامّ، من قِبَل محاضِرِي المركز وبأسلوبٍ اتّسم بالحداثويّة والطرح الموضوعيّ، البعيد عن التعقيد والصعوبة، واتّخاذ الواقع الذي نعيشه منطلقاً لها لتكون قريبةً من مستوى فهمهم وإدراكهم".

وأوضح الداحي أنّ: "الندوة أُقِيمت في موكب خيمة الكفيل في كرمة بني سعيد، بعدها عُقِدت ندوةٌ أخرى بنفس المحور والعنوان العام في حسينيّة السبطَيْن في سوق الشيوخ، وسط تفاعلٍ وإقبالٍ كبيرين من نخبٍ مجتمعيّة عديدة، ولم تقتصر على فئة الشباب فحسب بل شهدت حضورَ فئاتٍ عمريّة مختلفة".

وبيّن الداحي في ختام حديثه أنّ: "محتوى كلّ نشاطٍ يتمّ الإعداد له مسبقاً حسب متطلّبات وفئة المتلقّي، وما يعانيه من إشكاليّاتٍ مجتمعيّة أو أسريّة وغيرها، فنعمل على تحديد وتشخيص المشكلة ووضع الحلول الناجعة لها، ضمن رؤيةٍ دينيّة ثقافيّة فكريّة".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: