شبكة الكفيل العالمية
الى

بمناسبة الذكرى السنوية الثامنة لتأسيسه

موكبُ خَدَمَة العتبتين المقدستين لإحياء شعائر أهل البيت عليهم السلام عنوانٌ لخدمةٍ حسينيةٍ متواصلة

موكب خدمة العتبتين المقدستين
لم تدخر الإدارة الشرعية لعتبات كربلاء المقدسة جهداً الا وضّفته من أجل إظهارها بالصورة الحقيقية التي تليق بها ومن الأمور التي أولتها إهتماماً بالغاً هو إحياء ذكرى شهادات أئمة أهل البيت عليهم السلام فكان موكب خدمة العتبات المقدسة مصداقاً لهذا السعي الجاد والمتواصل .
ولمعرفة تفاصيل أكثر عن هذا الموكب والذي تمر علينا هذه الأيام ذكرى انطلاقته الأولى والتي صادفت السابع عشر من محرم المحرم (سابع الإمام الحسين عليه السلام) حدثنا الأستاذ علي الصفار عضو مجلس إدارة العتبة العباسية المقدسة قائلاً "موكب العتبات المقدسة في كربلاء كان أول نزول له في 1427هـ يوم سابع الإمام الحسين عليه السلام ، فبعد استلام إدارة العتبات المطهرة كان لخدمة العتبتين المقدستين الحسينية والعباسية فعاليات كثيرة وتحت إشراف أصحاب السماحة وحسب الرؤى الثابتة للمرجعية الدينية المباركة".
مضيفاً" ان قضية الشعائر الحسينية من غير الممكن التنازل عنها أبداً وبالرغم من أن هناك مجالس اللطم ومجالس للتوعية والإرشاد الا أن القائمين على عتبات كربلاء المقدسة أحبوا أن يكون هناك موكب منظّم تطلق عليه تسمية (موكب خدمة العتبات المطهرة في كربلاءالمقدسة ) ويكون له الحضور الفاعل في التعبير عن القضية الحسينية باعتبار أن كربلاء المقدسة هي مركز المصيبة وأن العتبتين المقدستين هي محط أنظار الجميع وهي لابد أن تقوم بهكذا شعائر وتحييها بأكمل وجه ، وتكون الوجه الأمثل والصفحة الناصعة في قضية الشعائر الحسينية ،وعلى هذا الأساس تقرر أن يكون هناك موكب له فعالياته على أمتداد السنة ، على أن ينطلق يوم سابع الإمام الحسين عليه السلام وكانت بدايته من مرقد أبي عبد الله الحسين عليه السلام باتجاه أخيه أبي الفضل العباس عليه السلام ".
وبين الصفار" أستمر العزاء واصبح الموكب يخرج في كل وفيات الأئمة الأطهار عليهم السلام ويضاف اليها وفاة أم البنين عليها السلام ويوم ذكرى هدم قبور البقيع وذكرى فاجعة سامراء ،ولكل وفاة أو أستشهاد لأحد المعصومين عليهم السلام هناك (ردات) عزائية خاصة بتلك المناسبة تنوعت بين القريض والملمّع الشعبي والشيء المتميز لهذا الموكب أن مسيرة هذا الموكب طويلة حيث يجتمع خدمة العتبة العباسية المقدسة اولا في صحن أبي الفضل العباس عليه السلام ثم ينطلقون باتجاه مرقد أبي عبد الله عليه السلام فيقام فيه عزاء ومن ثم ينطلق موكب العزاء الموحد لخدمة العتبتين المقدستين ليختتم عند صحن أبي الفضل العباس عليه السلام ".
موضحاً"العزاء يمتاز بزيّه الذي هو زي العتبات المقدسة فعندما يخرج بهذا اللباس الموحد فمن المؤكد أن يكون ملفتاً للنظر ولم يقتصر هذا الموكب على الحضور في مدينة كربلاء المقدسة فقط ، بل مشاركات فعالة مع موكب عزاء أهالي كربلاء المقدسة والذي يشارك بإحياء مناسبات دينية وفي مراقد مقدسة ومزارات شريفة داخل العراق ويكون ضمن موكب أهالي كربلاء على اعتبار أنه ضمن مدينة كربلاء المقدسة ".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: