الى

زائراتُ مرقد أبي الفضل العبّاس يُحيين شهادة الزهراء (عليها السلام)

نظّمت شعبةُ الخطابة الحسينيّة النسويّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، مجلسَ عزائها السنويّ الخاصّ بإحياء ذكرى شهادة السيّدة الزهراء(عليها السلام)، بحضور جمعٍ من زائرات مرقد أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، واستمرّ المجلسُ لمدّة يومَيْن.

وقالت مسؤولةُ الشعبة السيّدة تغريد التميمي لشبكة الكفيل "المجلسُ يُعقد سنويّاً في سرداب الإمام الكاظم(عليه السلام)، وتضمّن عدّة فعّالياتٍ عزائيّة استُهِلَّت بتلاوة آياتٍ من الذكر الحكيم، أعقبتها محاضرةٌ ألقتها إحدى منتسبات شعبتنا، وتمحورت في يومها الأوّل حول تبيان مكانة المرأة في المجتمع، حيث جعلها اللهُ عزّ وجلّ في مرتبةٍ إنسانيّة رفيعة وبالغة في الحياة، وقضيّة التكامل بين الرجل والمرأة وأن لا فرق بينهما في الحقوق والواجبات، كالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ونشر العلوم الإسلاميّة، وحتّى الوقوف بوجه الظلم وقول كلمة الحقّ والدفاع عنها، وأسمى مثالٍ يُقتدى به هو الصدّيقة الطاهرة فاطمة الزهراء(عليها السلام)".

وأضافت "محاضرة اليوم الثاني تطرّقت الخطيبةُ فيها إلى ضرورة اتّباع المسلمين في جميع معاملاتهم وعباداتهم للرسول الأعظم(صلّى الله عليه وآله)، بدليل الآيات الكريمة والأحاديث والروايات، منها: (مثل أهل بيتي كسفينة نوح من ركبها نجا ومن تخلّف عنها هوى)، مبيّنةً مكانة الزهراء(عليها السلام) وحرمة بيتها المقدّس، وكلتا المحاضرتين يكون ختامها بذكر مصيبة رحيلها (سلام الله عليها) عن الدنيا".

وأوضحت التميمي "من الفعّاليات العزائيّة التي شهدها المجلس كذلك، عرض مشاهد تمثيليّة تجسّد ظلامة الزهراء(عليها السلام)، فكانت هذه المشاهد بما حملته من أحداث قد أثارت تفاعل الحاضرات، وهذا ما جعلنا نواظب على تقديمها كلّ عام".

يُذكر أنّ شعبة الخطابة النسويّة ملتزمةٌ بإقامة المجالس العزائيّة في ذكرى وفيات أهل البيت(عليهم السلام)، وسوف تُقيم الشعبةُ مجلسها السنويّ بحسب الرواية الثانية كذلك، وبمثل تلك المراسيم في جمادى الأولى.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: