شبكة الكفيل العالمية
الى

كبير الشيعة الإمامية في باكستان: النتاجات المعروضة في جناح العتبة العباسية المقدسة المُشارَك بها في الأسبوع الثقافي عاملٌ مهم في تثقيف وتصحيح فكر الشباب..

السيد ساجد
إن وجود هكذا جناح بهذا مضمون في العاصمة الإسلامية باكستان هو بالتأكيد عاملٌ مهم في تثقيف الشباب وتصحيح فكره ومنهجه، هذا ما قاله كبير الشيعة الإمامية في باكستان السيد ساجد نقوي خلال زيارته إلى جناح العتبة العباسية المقدسة المُشارَك بها في الأسبوع الثقافي الرابع للعتبة الحسينية المقدسة والمقام في العاصمة إسلام آباد.
وأضاف: "أن هذه الإصدارات ستساهم بشكل كبير في تقويم ثقافة الشباب، وتشكّل خط دفاع بوجه الغزو الفكري والثقافي الذي يتعرّض له المجتمع في هذه المرحلة من الزمن، خصوصاً وأن أغلب هؤلاء الشباب بدأ بالابتعاد عن الثقافة الإسلامية بسبب تشويه البعض لصورة الإسلام الحقيقي".
موضّحاً: "لابدّ من العمل الجاد وتكاتف الجهود من أجل إيصال الثقافة الإسلامية بطرق مختلفة، وهذا المعرض المقام وبوجود هكذا جناح يحمل اسم قمر بني هاشم ينقل فكر أهل البيت(عليهم السلام) بالتأكيد هو خطوة مهمة في طريق تصحيح وتقويم المجتمع، وتقريب الشباب من الثقافة الإسلامية، خاصة وأن العتبة المقدسة قد وفّرت عناوين مهمة ثقافية للكبار والصغار ووزّعتها على المؤمنين مجاناً".
مطالباً العتبات المقدسة في كربلاء المقدسة إلى فتح قنوات تواصل واسعة بينها وبين المجتمع في هذه البلاد.
وقد استمع السيد ساجد خلال زيارته لجناح العتبة المقدسة إلى شرح مختصر لأبرز نتاجاتها.
يُذكر أن هذا الأسبوع الثقافي يُعدّ الثاني من نوعه ثقافياً على مرّ التأريخ في شبه القارة الهندية بعد مهرجان ولادة أمير المؤمنين(عليه السلام) في الهند الذي أقامته العتبة العباسية المقدسة في العام الماضي، والأول من نوعه هذا العام فيها من حيث التعاون لإقامته مع جامعة أكاديمية في هذه المنطقة، حيث يسهم هذا الأسبوع في تثقيف محبي أبي عبدالله الحسين وأخيه أبي الفضل العباس(عليهما السلام) ضمن سلسلة الأسابيع الثقافية التي تقيمها العتبتان المقدستان الحسينية والعباسية في بلدان شتى لنقل الفكر الصافي للنبي وأهل بيته(صلوات الله عليهم) إلى كافة أرجاء المعمورة نشراً للهدى والسلام فيها، ودفعا للتطرف الذي يتّخذ من الإسلام المزيّف شعاراً له.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: