الى

مقدِّماً خدماتِه لأكثر من ١٠٠ ألف زائر: موكبُ (أشبال الطفّ) يختتمُ نشاطَه العاشورائيّ

اختُتِمتْ فعّالياتُ موكبِ (أشبال الطفّ)، الذي يقيمهُ قسمُ شؤونِ المعارفِ الإسلاميّةِ والإنسانيّةِ التابعُ للعتبةِ العبّاسيّةِ المُقدّسةِ، بعد أنْ ابتُدِئت منذُ اليوم الأوّل من الشهرِ الحرام، بمشاركةِ أكثرِ مِنْ مئةِ برعمٍ حُسينيّ.

وقال المسؤولُ عن إدارةِ شؤونِ الموكبِ السيّد علاء حمد مطر: "توفّقنا لتقديمِ الكثيرِ من الخدماتِ للزائرينَ على مدى عشرةِ أيّامٍ، وبفارقٍ ملحوظٍ عن العامِ السابقِ من حيث التنظيم وتوقيتات وآليّات التوزيع".

وأضاف أنّ "الخِتام كما البداية؛ فجذوةُ الشوقِ لا تنطفئ في نفوسِ أشبالِ الموكبِ، وتوقهم إلى الخدمةِ يزدادُ ولا يقلّ، وتعلّقهم بالقضيّةِ الحُسينيّةِ يتضاعفُ يومًا بعدَ يومٍ، وقدْ ودّعوا موكبَهم على أملِ العودةِ لهُ في العامِ المُقْبِل، وفي عيونهم نظراتُ شُكرٍ وتقديرٍ للعتبةِ المُقدّسةِ ولقسمِ المعارفِ".

وأشار إلى أنّ "الموكب حظي بإعجابِ الزائرينَ ونال رضا المُختصّينَ، وسجّل حضورًا مميّزًا في الساحةِ الكربلائيّةِ، كما جذبَ أنظارَ مراسِلِي القنواتِ الفضائيّةِ الذين سلّطوا عدساتِهم وأضواءهم على فعّالياته وبرامجه ونشاطاته، ونقلوها عبرَ الشاشاتِ فنالت استحسانَ المُشاهِدينَ، وتظهر مقبوليّةُ الجماهيرِ لفكرةِ هذا الموكبِ عن طريقِ التفاعلِ الذي لاقتهُ أخبارُهُ في مواقع التواصل الاجتماعيّ".

يُذكر أنَّ الموكبَ يقامُ للسنةِ الثانيةِ على التوالي تحتَ ظلالِ قمرِ العشيرةِ (عليه السّلام)، وبرعايةٍ كريمةٍ مِن لدن الأمانةِ العامّةِ للعتبةِ العبّاسيّةِ المُقدّسةِ، ومن المؤمّلِ تطويرُهُ والارتقاءُ بهِ في السنواتِ القادمة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: