شبكة الكفيل العالمية
الى

جناح العتبة العباسية المقدسة يخطف ألباب زائري معرض كربلاء الدولي العاشر للكتاب..

جناح العتبة العباسية
شاركت العتبة العباسية المقدسة ومن خلال قسم الشؤون الفكرية والثقافية فيها بمعرض كربلاء الدولي العاشر للكتاب، والذي تنضوي فعالياته ضمن منهاج مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي العاشر، حيث لم تقتصر جهود العتبة العباسية المقدسة على رعايتها للمهرجان والمشاركة مع العتبة الحسينية المقدسة بجميع لجانه التحضيرية، بل تعدّى الى أكثر من ذلك، حيث كانت لها مشاركة واضحة ومميزة من خلال جناحها الذي حمل بين جنباته إصدارات ثقافية وفكرية مختلفة فاق عدد عناوينها عن (200عنوان) مثّلت الجهد الثقافي والفكري للقسم خلال السنوات الماضية، والتي هي حصيلة عمل متواصل نطمح إلى عرضه في كلّ المعارض التي نشارك فيها اعتزازا منّا، وحرصاً على إبراز اهتمامنا بهذا الجانب.
هذا بحسب ما تحدّث به لشبكة الكفيل نائب رئيس قسم الشؤون الفكرية والثقافية في العتبة العباسية المقدسة السيد عقيل عبدالحسين الياسري وأضاف: "يولي قسمنا اهتماماً بالغاً وكبيراً من أجل مشاركته في معرض كربلاء الدولي العاشر للكتاب، وذلك لما يمتاز به هذا المعرض من ميزات تجعلنا مستعدّين لهذه المشاركة، فكلّ مشاركة لنا تختلف عن سابقتها كمّاً ومضموناً، وهذا ما جعل الجناح علامة فارقة بين أجنحة المعرض".
مُضيفاً: "مشاركتنا كانت بشقّين الأول كان جناحاً كبيراً ضمّ النتاجات الفكرية والثقافية والعلمية والدينية والفنية التي ‏أنتجتها شُعب ووحدات قسم الشؤون الفكرية والثقافية، والتي تصدر بصورة دورية، الأسبوعية منها والشهرية والفصلية، كما ضمّ الجناح مجموعةً من الأعمال الفنية والصور التي تمّ نقشها على ألواح خشب وأقداح وحجر، إلى جانب عرض فيديوي لبعض مشاريع العتبة المقدسة وما وصلت اليه من تقدّم في المجالين العمراني والخدمي، كذلك تمّت زيادة أعداد الكتب والأطاريح الإليكترونية عن مشاركة العام الماضي وعمل مجموعات جديدة من هذه الأقراص لتجديد نتاجات المكتبة الإليكترونية، في مشاركتها من خلال جناح قسم الشؤون الفكرية والثقافية".
مُضيفاً: "وفي القسم الخاص لأجنحة الطفولة فقد شاركت شعبة الطفولة التابعة لقسمنا بكميات كبيرة من إصداراتها الخاصة بالطفولة من مجلّات وفولدرات وصور وغيرها، والتي من شأنها أن تزيد في ثقافة الطفل وتساهم في نشأته النشأة الصحيحة وفق نهج ورؤى الإسلام وأهل البيت(عليهم السلام)، كذلك قام قسمنا بإقامة جناحين تفاعليّين لكلّ من مراقد الأئمة الأطهار(عليهما السلام) في البقيع الغرقد ومرقد السيدة زينب(عليها السلام)".
من جهة أخرى فقد شاركت دار الكفيل للطباعة والنشر والتوزيع التابعة للعتبة العباسية المقدسة بجناح خاص بها، تمّ فيه عرضُ ما تمّ طبعُهُ في هذه الدار، إضافة لمجموعة من الفولدرات التعريفية بالدار وعن الآلية التي تتمّ من خلالها طباعة الكتب وعن المكائن والمُعدّات التي تحتويها.
وقد شهد جناح العتبة العباسية المقدسة ومنذ أيامه الأولى إقبالاً واسعاً وعدّه الكثير من الزائرين بأنّه فريد؛ وقد كان الزائرون من مختلف الشرائح حيث توزّعوا بين مفكّرين وكُتّاب ‏ومُثقّفين إلى جانب الكثير من الشخصيات الأكاديمية والعلمية وأساتذة الجامعات والمواطنين، والجميع قد نال الجناح استحسانهم لأنّه هَدَفَ الى إبراز النتاجات والخبرات الثقافية التي تزخر بها ‏العتبة العباسية المقدسة من خلال عرضها المتنوّع والذي تفرّدت به العتبة، وقد أتيح لزائري المعرض الاطلاع على ‏هذه الإنجازات عن كثب.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: