شبكة الكفيل العالمية
الى

المرجعيةُ الدينيةُ العُليا: إنّ الدعوة للتطوّع في صفوف القوّات الأمنية كانت لغرض حماية العراقيين من مختلف الطوائف والأعراق من الإرهابيين الغرباء، وتحذر من التسبّب في إراقة قطرة دم إنسانٍ بريء..

السيد السيستاني
دعت المرجعيةُ الدينية العُليا كافة السياسيين وأبناء الشعب العراقي إلى نبذ الفُرْقة والاختلاف في هذه الفترة الصعبة، داعيةً مجلس النواب العراقي إلى عدم تجاوز التوقيتات الدستورية بأزيد ممّا حصل والإسراع في انتخاب الرئاسات الثلاث وتشكيل حكومة جديدة تحظى بقبولٍ وطنيٍّ واسع، مؤكّدةً على أنّ الدعوة للتطوّع في صفوف القوات العسكرية والأمنية العراقية إنّما كانت لغرض حماية العراقيين من مختلف الطوائف والأعراق وحماية أعراضهم ومقدّساتهم من الإرهابيين الغرباء، محذّرةً من التسبّب في إراقة قطرة دم إنسان بريء أو التعدّي على شيء من أمواله وممتلكاته.
كما طلبت المرجعية الدينية العليا من المسؤولين ومن مختلف الدرجات والأصناف الحضور الميداني في تجمّعات النازحين ومعسكرات المقاتلين لمعايشة الواقع والاطلاع المباشر على احتياجاتهم والسعي لتلبيتها، كما أدانت واستنكرت العدوان الإسرائيلي على الفلسطينيين في غزّة.
جاء هذا في خطبة الجمعة الثانية (12رمضان 1435هـ) الموافق (11تموز 2014م)، والتي أقيمت في الصحن الحسيني الشريف، والتي كانت بإمامة الشيخ عبدالمهدي الكربلائي، حيث جاء فيها: للإطلاع على الخطبة اضغط هنا
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: