شبكة الكفيل العالمية
الى

لجنة إغاثة المهجّرين في العتبة العباسية المقدسة تُجدّد دعوتها للموظفين النازحين الى الدوام بالدوائر الحكومية المُماثلة لعملهم في محافظات نزوحهم..

جدّدت لجنة إغاثة المهجّرين في العتبة العباسية المقدسة دعوتها للموظفين الحكوميين المهجّرين للالتحاق بوظائفهم في الدوائر المُماثلة في محافظات تهجيرهم، والذين اضطرّتهم جرائم الزمر التكفيرية والإرهابية الى ترك أعمالهم ووظائفهم في المناطق التي هُجّروا منها والنزوح لمحافظة كربلاء المقدسة، وذلك لضمان ديمومة دوامهم واستلام رواتبهم.
جاء ذلك على لسان رئيس اللجنة المذكورة السيد نافع نعمة الموسوي، حيث بيّن: "أنّه بعد مخاطبات عديدة أجرتها لجنة إغاثة المهجّرين مع الجهات ذات العلاقة في الحكومة المحلية لمحافظة كربلاء المقدسة من جهة والحكومة المركزية في بغداد من جهة أخرى، لغرض إعادة الموظفين الى أعمالهم في الدوائر المُماثلة للتي كانوا يعملون بها قبل التهجير، حصلت الموافقة على هذا الطلب وقامت اللجنة وكجزء من الأعمال الموكلة اليها بالتنسيق مع هذه الدوائر من أجل إتمام هذه العملية بالاعتماد على قاعدة البيانات الموجودة لدى اللجنة، وتمّ تبليغ كافة الموظفين المهجّرين بهذا الصدد بعد جلب المستمسكات الأصولية الدالّة على عمل الموظف، وفي حالة عدم توفّرها تُدرج أسماؤهم في قوائم وتُرسل بكتبٍ الى مقرّات الوزارات في بغداد للتأكّد من صحّة كونه موظفاً فعلاً، ومن المُمكن أن يُشكّلوا عامل رفدٍ لتلك الدوائر بالاستفادة من خبراتهم".
مُضيفاً: "أنّ معظم الموظفين قد باشروا بأعمالهم في دوائر محافظة كربلاء المقدّسة باستثناء العسكريين من القوّات الأمنية والتابعين لوزارتي الداخلية والدفاع، والتي سيُعلن في وقتٍ لاحق عن أماكن التحاقهم وكلٌّ حسب صنفه واختصاصه العسكري".
يُذكر أنّ العتبة العباسية المقدّسة وانطلاقاً من واجبها الأخلاقي المُراعي لتوجيهات المرجعية الدينية العُليا بالوقوف مع العوائل النازحة موقفاً إنسانياً، قد شكّلت لجنةً مختصّةً بالإشراف على استقبال النازحين من المناطق الساخنة التي شهدت أعمال قتلٍ وتهجير، والعمل على تهيئة مستلزماتهم المكانية والمعيشية وضمن إمكانياتها المتاحة التي سخّرتها لهذا الغرض.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: