شبكة الكفيل العالمية
الى

برعاية العتبة العباسية المقدسة: نازحو تلّعفر يقيمون معرضاً للصور الفوتوغرافية..

مرتادي المعرض
برعاية العتبة العباسية المقدسة وتحت إشراف لجنة النازحين فيها أقام مجموعةٌ من الشباب التلّعفريّين النازحين الى مدينة كربلاء المقدسة معرضاً للصور الفوتوغرافية التي جسدت حجم ما تعرّض له النازحون من أهالي تلّعفر من معاناة وظلم وجور على يد خوارج العصر من الإرهابيّين والتكفيريّين الذين بسببهم آلت بهم الظروف الى هذا الحال، أقيم المعرض في ساحة ما بين الحرمين الشريفين وتحت شعار: (دمتم لنا خير أهلٍ ساندين، يأبى تاريخنا أن نبقى نازحين) واحتوى على أكثر من (120) صورة فوتوغرافية، حيث أنّ كلّ لوحة من لوحات الصور الفوتوغرافية كانت تعبّر عن نفسها، وفي كلّ واحدةٍ ترى قصّةً تعبّر عن واقع الحال للعوائل النازحة من نساءٍ وأطفالٍ وكهول، ليكون هذا المعرض على بساطته كأحد الأدوات التي يمكن من خلالها إيصال المظالم التي تتعرّض لها هذه العوائل.
شبكة الكفيل كانت لها جولة في أروقة المعرض والتقت بمسؤول لجنة إغاثة المهجّرين في العتبة العباسية المقدسة السيد نافع نعمة الموسوي، حيث تحدّث قائلاً: "لاشكّ أنّه لولا رعاية العتبتين المقدستين الحسينية والعباسية وجودهما وعطفهما الأبويّ وإكرامهما للنازحين الى كربلاء من أبناء تلعفر وغيرهم، لكان الأمر غير الذي نراه اليوم، فنحن منذ بداية الأزمة التي عصفت ببعض المحافظات العراقية نقف الى جانب إخواننا المهجّرين ورأينا الكثير من الحالات المحزنة لما تعرّض له المهجّرون واليوم نرى معرضَ الصورِ الخاص بهم ليكون هذا المعرض المصوَّر وسيلةً من وسائل نقل المعاناة والمأساة".
مضيفاً: "وأراد أهالي تلعفر أن يبيّنوا جانباً من معاناتهم ومن جهادهم ومقاتلتهم لـ"داعش"، ومن جانب آخر أحبّوا أن يبيّنوا صورةً من الخدمات التي تقدّمها العتبات المقدسة الى الإخوة في تلعفر، سواء في الحسينيات أو الأماكن التي يسكنونها، إنّ الصور والمقاطع وبعض الشرح الذي قدّمه الإخوة عن المعرض هو مأساة حقيقية عاشها الإخوان النازحون منذ بداية انطلاقهم حتى وصولهم الى مدينة كربلاء، وهذا المعرض صغيرٌ في مساحته كبيرٌ في شرح معاناته، نسأل الله تعالى أن ينصر أهل الحق -شيعة أمير المؤمنين- على أهل الباطل".
رئيس اللجنة التنظيمية للمعرض محسن حسن حسين من أهالي تلعفر، بيّن من جانبه: "المعرض يضمّ عدة محاور، والمحور الرئيسي هو تقديم الشكر للعتبات المقدّسة وللحكومة المحلية وأهالي الوسط والجنوب لما قدّموه لنا من دعم، والمحور الثاني هو أنّنا أردنا أن نقول أنّ تضحيات أبنائنا مستمرّة منذ عشر سنوات قدّمنا خلالها العديد من الشهداء، وكان الإرهاب يستهدف أهالي تلعفر لأنّهم والقوّات الأمنية قتلوا قياداتهم وأسروا العديد من إرهابيّيهم، والمحور الثالث رحلة النزوح الصعبة والقاسية للأهالي وفي سنجار عانوا ما عانوا، والمحور الرابع لرفع معنويات القوات الأمنية للدفاع عن المقدّسات وعن جميع المحافظات".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: