الى

معزّو الإمام صاحب العصر والزمان يُواصلون توافدهم لمرقدي الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العباس(عليهما السلام)..

الزائرون باتجاة حرم أبي الفضل العباس عليه السلام
بقلوبٍ يملؤها الحزن ويعتصرها الأسى تواصل حشودُ الزائرين توافدها لمرقدي الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العباس(عليهما السلام)، ترافقهم غيمة الحزن والألم والوجع من أغلبِ محافظاتِ العراق والدول العربيةِ والأجنبية لتقديم التعازي والمواساة بذكرى عاشوراء الإمام الحسين(عليه السلام) في العاشر من شهر محرم الحرام وحناجرهم تصدح بحبّ الإمام الحسين(سلام الله عليه) معلنةً تجديدها للعهد والبيعة الأبدية وهي لاطمة الصدور وضاربة الظهور حزناً على الحسين وصحبه وأهل بيته(عليهم السلام) وهو حزنٌ ممتدٌّ من الواقعة وإلى الآن وسيستمرّ، وهو بالتأكيد حزنُ التفاعل مع الحياة وليس حزن الانقطاع عنها أو الجزع منها.

حيث اكتظّت شوارع وأزقّة كربلاء بهم وارتسمت ملامح الخشوع على وجوه الجميع خاصة وهم يقتربون من اليوم العاشر من هذا الشهر حيث تتجسّد فيه ملحمة الثورة الحسينية الخالدة على مرّ الدهور، عندما قال الإمام الحسين من بين ما قاله(عليه السلام): (إنّي لا أرى الموت إلاّ سعادةً والحياة مع الظالمين إلاّ برماً).

وشهدت الطرق المؤدّية إلى كربلاء المقدسة انتشار مواكب وسرادق العزاء الحسيني وسط أجواء إيمانية يخيم عليها طابع الأمن والاستقرار وتوفّر الخدمات, وقد شمّرت جميع هذه المحافظات عن ساعديها في أجواء الحزن والحداد لترفع بفخرٍ واعتزاز راية الهوية الحسينية النابعة من العقيدة الراسخة والتي تحطمت على أعتابها جميع المحاولات التكفيرية البائسة واليائسة.






من جهةٍ أخرى تشهد العتبتان المقدّستان الحسينية والعباسية تواصل دخول مواكب العزاء الحسيني وسط خططٍ أمنية وخدمية قد أعدّها مسبقاً قسم المواكب والشعائر الحسينية بحسب جدولٍ لتنظيم دخول مواكب العزاء (اللطم والزنجيل) التي تبدأ منذ اليوم الأول لشهر محرم الحرام وتستمرّ حتى العاشر منه، ويتكوّن العزاء من مجموعات تردّد أهازيج وشعارات على شكل أشعار ترثي أبطال الطف وتمجّد تضحياتهم إضافة إلى الأشعار والأهازيج التي تتناول الأوضاع السائدة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، ويتم ذلك على صوت قرع الطبول والأبواق بأنغامٍ حزينة، وما يميّز المشاركين في هذه المواكب الحسينية هو ارتداؤهم الملابس السوداء، وغالباً ما تحمل مواكب العزاء أسماء المناطق التي تنطلق منها أو أسماء مؤسسيها.
تعليقات القراء
16 | ==== | الثلاثاء 04/11/2014 | ايران
ممنون زیاره از دور را برای ما فراهم نمودید خواهشا نایبو زیاره من باشید برایم دعا کنید تا مشکلم حل بشه
15 | أم حسين | 03/11/2014 | إختر دولة
السلام على الحسين وعلى علي ابن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين لبيك ياحسين
14 | وﻻء الحلاوي | 03/11/2014 | العراق
عظم الله لنا ولكم الأجر بمصاب سيد الشهداء الإمام أبا عبد الله الحسين ع
13 | علي | 03/11/2014 | العراق
علي
12 | محمد الحوسيني | 03/11/2014 | إختر دولة
الى كول محبين الحوسين من يحب الحوسين فل يقول لبيك يا حوسين
11 | محمد | 03/11/2014 | إختر دولة
لبيك ياحوسين
10 | ام عبدالله | 03/11/2014 | العراق
سلام الله عليك يااباعبدالله وارزقنا شفاعه محمد وال محمد
9 | محمد عبد الستار | 03/11/2014 | العراق
لبيك ياحسين
8 | نبأ رأفت حسن | 03/11/2014 | العراق
اللهم احفظ زوار ابي عبدلله الحسين واحشرنا جميعا مع سيد الشهداء عليه السلام
7 | مسلم عبد الامير | 03/11/2014 | العراق
لبيك يامولاي ياحسين
6 | مسلم عبدالامير | 03/11/2014 | العراق
لبيك يامولاي يا ابا عبد الله ياحسين يابن رسول الله لعن الله امة قتلتك ولعن الله امة ظلمتم ولعن الله امة سمعت بذالك فرضيت به
5 | فراس مهوس | 03/11/2014 | العراق
السﻻم عليكم ياباعبدالله وعلى الروح التي حلت بفنائك اسﻻم على أخيك ابوالفضل العباس وعلى علي ابن الحسين وعلى اوﻻد الحسين وعلى أصحاب الحسين ع
4 | باقر الموسوي | 03/11/2014 | العراق
لبيك ياشهيد
3 | صلاح الموسوي | 03/11/2014 | العراق
لبيك ياحسين
2 | أم الحسن | 03/11/2014 | العراق
لبيك يا حسين
1 | كرار علي حسين | 03/11/2014 | العراق
لبيك يامظلوم
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: