شبكة الكفيل العالمية
الى

العتبة العباسية المقدسة تُنهي استعداداتها الأمنية والخدمية لاحتضان مراسيم زيارة عاشوراء..

جانب من الخطة
أعلن نائبُ الأمين العام للعتبة العباسية المقدسة المهندس بشير محمد جاسم لشبكة الكفيل العالمية عن الانتهاء من كافة الاستعدادات الأمنية والخدمية الخاصة باستقبال الزائرين القاصدين لزيارة الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العباس(عليهما السلام) في يوم عاشوراء (1436هـ).

وأضاف: "تتأهّب الأمانة العامة للعتبة العباسية المقدسة بكافة أقسامها ومنتسبيها من أجل الاستعداد لخدمة الملايين من زائري الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العباس(عليهما السلام)، فزيارة عاشوراء الإمام الحسين(عليه السلام) من الزيارات المليونية التي تشهدها محافظة كربلاء المقدسة، وقد لوحظ ذلك جلياً في السنوات السابقة، وبسبب الزيادة المطّردة في أعداد الزائرين عاماً بعد آخر من القاصدين لزيارة المراقد الطاهرة في هذه المناسبة الأليمة، كان لزاماً أن تأخذ العتبة المقدسة الاستعدادات لهذه الزيارة، رغم أنّ مدينة كربلاء مزدحمة طيلة أيام السنة، ولكن لهذه الزيارة خصوصية من حيث أهمّيتها، لتوافد أعداد مليونية من الزائرين من داخل العراق وخارجه، ونتيجة لهذا تمّ عقد اجتماعاتٍ موسعة مع جميع أقسام العتبة المقدسة لمناقشة احتياجاتها والوقوف على ما ستقدمّه خلال هذه الزيارة".

مبيّناً: "أنّه تمّ وضع خطةٍ أمنية وخدمية لهذه الزيارة وبالتنسيق مع العتبة الحسينية المقدسة ومديرية حماية المرقدين الشريفين وجميع الدوائر الأمنية والخدمية في المحافظة، وبدأت بوتيرة تصاعدية من نشاطٍ تنسيقي متميز لتوفير جميع الخدمات المطلوبة لتسهيل مهمة الزائرين الوافدين الى كربلاء المقدسة لأداء زيارة الإمام الحسين(عليه السلام)، وهناك خطة موضوعة لجميع النشاطات وبالخصوص الجانب الأمني والمعلوماتي، والحمد لله النتائج جيدة والأمن مستتبّ والخطة الموضوعة محكمة وتبشّر بكلّ خير".

موضّحاً: "أقسام العتبة المقدسة تعمل بتوافقٍ كامل مع الأقسام الأكثر احتكاكاً بالزائرين؛ فالجميع كانوا خلية عمل واحدة من أجل إتمام الزيارة على أكمل وجه وبدون أي معوّقات قد تخدش الأجواء الروحانية التي تعيشها العتبات المقدسة خلال الزيارات المليونية، وتعمل بروح الفريق الواحد من أجل تذليل الصعوبات وتسهيل حركة الزائرين وتوفير الأجواء الأمنية والخدمية لملايين الزائرين الوافدين إلى كربلاء من مختلف المحافظات العراقية والدول العربية والإسلامية".

ودعا المهندس بشير: "إلى أن تكون زيارة عاشوراء شعيرةً للتلاحم والوحدة وأن تنصبّ جميع الجهود لخدمة الإمام الحسين(عليه السلام)"، مطالباً بـ: "عدم رفع الشعارات التي تزيد من الفرقة، والتأكيد على شعارات الوحدة الوطنية باعتبار أنّ الحسين(عليه السلام) مدرسةٌ للفكر والوحدة".

من جهته أعلن رئيس قسم الشعائر والمواكب الحسينية في العراق والعالم الإسلامي التابع للأمانتين العامتين للعتبتين المقدستين الحاج رياض نعمة السلمان عن: "استكمال جميع الاستعدادات التنظيمية لاستقبال مواكب العزاء التي ستُشارك في ركضة طويريج المليونية، إضافة الى مراسيم أخرى بعد العزاء".



يُذكر أنّ مدينة كربلاء المقدّسة تشهد كلّ عامٍ العديد من الزيارات المليونية ومنها زيارة عاشوراء، ونصف المليونية ومنها ليالي الجمع، عدا ما يردها يومياً من آلاف الزائرين، حيث تصل بهم التقديرات شبه الرسمية سنوياً إلى أكثر من خمسين مليون زائر، من العراق ومن أكثر من 25 بلداً عربياً وأجنبياً، وقد تزايدت الأعداد خاصة بعد سقوط النظام الديكتاتوري البائد في (9/4/2003م)، وهو يمثّل الرقم الأعلى لزائري المدن المقدسة في العالم.
تعليقات القراء
7 | ام بنين | 04/11/2014 | United States
السلام عليك يا ابا الفضل العباس اللهم اكتب لنا زيارة اهل البيت بحق محمدوال محمد لبيك يا ثار الله ياحسين سﻻم الله عليهم اجمعين
6 | الانوار المحمديه | 04/11/2014 | العراق
اللهم اكتب لنا زيارةس ابا الفضل العبا
5 | ------- | الثلاثاء 04/11/2014 | ايران
سلام آقا ابالفضل عطر حرمت را امروز استشمام کردم آقا منو دعوت کن بیام آقا آقا خوشابه سعادت خادمهای حرمت آقا مممنوهم دعوت کن بیام
4 | حيدرابوكرار | 04/11/2014 | العراق
لبيك يا حسيني
3 | أم حسن | 04/11/2014 | العراق
أسلام عليك أباعبدالله
2 | حسين حيدر حسين | 04/11/2014 | العراق
لبيك ياحسين
1 | أم حسين | 04/11/2014 | إختر دولة
السلام على الحسين وعلى علي ابن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين لبيك ياحسين
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: