شبكة الكفيل العالمية
الى

قسم الشؤون الخدمية في العتبة العباسية المقدسة ينهي استعداداته لإنجاح زيارة النصف من شعبان ويضيف خدمات جديدة

سيارات
سيارات
استنفار عام لأقسام العتبة العباسية المقدسة استعداداً لاستقبال ثاني أضخم زيارة مليونية تشهدها عتبات كربلاء المقدسة كل عام بعد زيارة أربعينية الإمام الحسين عليه السلام. وقد تحدث للكفيل مسؤول قسم الشؤون الخدمية الحاج خليل مهدي محمد عن أستعدادات لهذه الزيارة، مبيناً " لقد تم نصب10 مضلات كبيرة (تركية الصنع) أمام مخالع الأحذية (كيشوانيات) الزائرين وممرات حواجز التفتيش عند أبواب العتبة المقدسة، لتغطي كل واحدة منها مساحة 30م2، مشكّلة تضليلاً للزائرين من أشعة تموز اللاهبة.

وأضاف " تنفيذا لخطة الاستعدادات للزيارة المذكورة فقد تم قطع الأجازات لمنتسبي القسم من يوم الجمعة 11 شعبان الموافق23تموز، وأيضا ً تم تمديد فترات الدوام من7 ساعات إلى 12 ساعة اعتباراً من اليوم 13شعبان لتغطية ".

مضيفاً " لقد تم نصب أربع برادات ماء جديدة خلال الاستعدادات بقدرة استيعابية لكل براد قدرها 1100 قالب ثلج موزعة على محيط العتبة المقدسة، وتم تشغيل معامل الثلج الثلاث الموجودة في ذلك المحيط بطاقتها الإنتاجية الكاملة وعلى مدار 24 ساعة بعد أن كانت تعمل 12 ساعة في الأيام العادية".

وأضاف "لقد تم شراء المئات من صناديق من قناني الماء (سعة 24 قنينة بنصف لتر لكلٍ منها) وتبريدها وتوزيعها على الزائرين خلال فترة الزيارة.

مؤكداً " صدرت إلينا التوجيهات من الأمانة العامة للعتبة المقدسة لتوزيع الثلج لجميع المواكب داخل منطقة بين الحرمين الشريفين وأيضاً توزيع حافظات الماء البارد لجمع نقاط التفتيش للمنتسبين والمنتسبات وفوج حماية الحرمين ضمن النطاق الخاضع لإدارة العتبة العباسية المقدسة".

وأضاف الحاج خليل "جاءنا متطوعون من العتبة الكاظمية المقدسة لمشاركتنا خدمة الزائرين الكرام، وكذلك تبادل الخبرة والإطلاع على سير العمل في القسم خلال مثل هكذا زيارات مخصوصة".

مؤكداً "أن وصول المتطوعين من العتبة الكاظمية المقدسة ليس الأول من نوعه وإنما هو أمرٌ متبادل بين العتبتين المقدستين في الزيارات المليونية لكلٍ منهما ".

وأضاف "لقد بلغ مجموع المتطوعين 500 ، قدِم منهم 200 من محافظات البصرة وواسط ومن مدينة الكاظمية المقدسة، والـ 300 متطوع الآخرين جاءوا من محافظة كربلاء المقدسة".

وأشار الحاج خليل "لقد تم فتح مخالع أحذية (كيشوانيات) جديدة ومضاعفة طاقة استيعابها بنسبة 100%، من خلال ترقيمها بالأرقام المزدوجة لكل خانة، بدل الرقم المفرد، وهذا الأمر بحسب حساباتنا سيغطي إن شاء الله جميع احتياجات الزائرين الذين يدخلون الصحن في وقت واحد".

مبيناً " وقام القسم كذلك بتوسعة الأمانات الخاصة بأمتعة الزائرين كافة لتستوعب أكبر عدد من الأمانات وقمنا أيضاً بفرش محيط العتبة المقدسة الخارجي بالسجاد لتمكين الزائرين من الراحة والمبيت وإتاحة الفرصة للتواصل مع صلاة الجماعة المقامة داخل العتبة المقدسة".

مضيفاً "لقدم تم تمديد فترات عمل سيارات الشحن الكهربائي وفق المسارات المحددة لها سلفاً وهي شوارع باب القبلة والعلقمي والحوراء زينب, وأيضا تعمل ضمن ساحة مابين الحرمين الشريفين"

يذكر أن زيارة النصف من شعبان هي ثاني أضخم زيارة مليونية تشهدها عتبات كربلاء المقدسة خلال مواسم الزيارات الخاصة بها طوال العام، بعد زيارة أربعينية الإمام الحسين عليه السلام، حيث تواجد خلال أربعينية هذا العام وخلال 20 يوماً أكثر من 15 مليون زائر، من العراق ومن أكثر من55بلد في العالم، وهو حدث يُعد الأكبر فيه من عدة جوانب، من حيث عدد المتواجدين في هذه المدة القصيرة، ومن حيث حجم الخدمة المجانية المقدمة من قبل العراقيين البسطاء لجميع هؤلاء الزائرين، من الطعام والمبيت والكماليات الأخرى والعلاج وغيره، فضلاً عن إن تواجد هذه الجموع المليونية إنما يكون من خلال المشي من مسافات كبيرة تصل لمئات الكيلومترات، وغير ذلك من الأمور التي تنفرد بها كربلاء عن سواها من مدن العالم.























تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: