الى

ضريحُ أبي الفضل العباس(عليه السلام) يستقبل مُشيّعي العلامة السيّد محمد بحر العلوم(قدّس الله سره)..

جانب من التشييع
عن الإمام الصادق(عليه السلام): (إذا مات العالم ثُلمت في الإسلام ثلمة لا يسدّها شيء إلى يوم القيامة)، ببالغ الحزن والأسى استقبل صحنُ المولى أبي الفضل العباس(عليه السلام) صباح اليوم الأربعاء (18جمادى الآخرة 1436هـ) الموافق لـ(8نيسان2015م) مشيّعي العلامة الكبير السيد محمد بحر العلوم(قدس الله سره).
وجرى له تشييعٌ كبير ومهيب حضره ممثّلو المرجعيّات الدينية والشخصيات السياسية والأمنية فضلاً عن جمعٍ كبير من أهالي مدينة كربلاء وزائريها، ابتدأ التشييع من صحن جدّه أبي عبدالله الحسين(عليه السلام) حيث أجريت له مراسيم الزيارة وصلاة الجنازة في الصحن الحسيني الشريف، بعدها حُمِلَ جثمانُه الى مرقد أبي الفضل العباس(عليه السلام) يحفّ به المشيّعون، حيث جرت قراءة زيارة أبي الفضل(سلام الله عليه) إضافةً لزيارة الإمام الرضا(عليه السلام) وزيارة صاحب الزمان(عجّل الله فرجه الشريف) نيابةً عن الفقيد المرحوم، اتّجهت بعد ذلك الجموعُ المشيِّعة لتحمله الى مثواه الأخير في مدينة النجف الأشرف.
هذا وقام المرجعُ الدينيّ الأعلى السيد علي الحسينيّ السيستاني والمرجع الديني السيد محمد سعيد الحكيم والمرجع الشيخ اسحاق الفياض والمرجع الشيخ بشير النجفي بتقديم التعازي لعائلة الراحل العلامة المجاهد والمفكر الكبير السيد محمد بحر العلوم الذي توفّي صباح يوم أمس الثلاثاء.
والفقيد السيد محمد بحر العلوم من أوائل العلماء المجاهدين الذين تصدّوا للعمل السياسي مع السيد العسكري والسيد الشهيد الصدر والسيد الشهيد مهدي الحكيم، وهو عالم وكاتب له أكثر من خمسين مؤلَّفاً في التأريخ والفقه والسياسة، تخرّج في جامعة النجف الدينية وحصل على الدكتوراه من جامعة القاهرة في الشريعة الإسلامية عام (1979م).
وكان الفقيد أحد أركان الحركة الإسلامية في العراق، مستقلّاً ويمتلك علاقات سياسية واسعة مع الأحزاب السياسية عموماً ويحظى باحترام الجميع بسبب مواقفه المعتدلة المستقلة، وكان معارضاً منذ مدّةٍ طويلة لحكم نظام المقبور صدام حسين، وحكم عليه بالإعدام غيابياً عام (1969م) بسبب نشاطاته السياسية، ويعتبر من أركان مرجعية الإمام الراحل السيد محسن الحكيم(قدّس سرّه).
واضطُرَّ إلى مغادرة العراق، وعمل بشكلٍ كبير لمعارضة صدام حسين بنيّة استبدال الحكم بديمقراطية تسمح لكلّ الثقافات المختلفة ضمن العراق بالعيش سويّةً بسلام.
وبعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003م، عُيّن بحرُ العلوم في مجلس الحكم العراقي المؤقّت. وأسّس في العراق معهد العلمين للدراسات العليا في النجف الأشرف الذي أوصى أن يكون مثواه الأخير ومكان دفنه فيه، وهو أوّل معهدٍ متخصّص في العلوم السياسية في النجف الأشرف، وتوفّي الفقيد في مدينة النجف الأشرف يوم (7نيسان 2015م) عن عمرٍ يناهز (88عاماً) بعد صراعٍ مع المرض.
تعليقات القراء
5 | ريحانة الزهراء | 09/04/2015 | العراق
انالله وانا اليه راجعون
4 | زهراء كريم | 08/04/2015 | العراق
رحمك الله يا سيدنا واسكنك الله فسيح جناته مع جدك الحسين الشهيد عليه السلام
3 | غزوان المياحي | الاربعاء 08/04/2015 | العراق
رحمه الله عليه وان شاء الله يحشره مع محمد وال محمد بحق محمد وال محمد
2 | أحمد | 08/04/2015 | العراق
يبقيه في حياك
1 | ام مصطفى البطاط | 08/04/2015 | العراق
انالله وانااليه راجعون
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: