شبكة الكفيل العالمية
الى

العتباتُ المقدّسة في العراق مخاطبةً الطوائف الإسلامية في باكستان: (إنّ لكم علينا حقّين حقّ الدين وحقّ الإنسانية)..

الشيخ علي الفتلاوي
أيّها السادة نحن نحتفظ لإخواننا المسلمين في كلّ بقاع الأرض بحقّين، أكّد عليهما الإمامُ عليّ أمير المؤمنين(عليه السلام): (الإنسان إمّا أخٌ لك في الدين أو نظيرٌ لك في الخلق)، لذا فلكم علينا حقّان حقّ الدين وحقّ الإنسانية.

جاء هذا في كلمة العتبات المقدّسة خلال المؤتمر الذي عُقِدَ ضمن فعاليات الأسبوع الثقافي في باكستان والذي تقيمه العتبةُ الحسينية المقدّسة بالتعاون مع جامعة الكوثر وبمشاركة العتبتين المقدّستين الكاظمية والعباسية، والتي ألقاها بالنيابة الشيخ علي الفتلاوي.

وأضاف: "من دواعي سرورنا أن نقف هنا بينكم، ويسعدنا أن نلتقي بجنابكم في هذا المكان العلميّ الفذّ وعلى أرضكم الطيبة باكستان الإسلام، واسمحوا لي أن أنقل اليكم تحيات إخوانكم في الله من أرض العراق العزيز ومن كربلاء المقدّسة التي تضمّ بين طيّاتها جسد سبط النبيّ الأكرم(صلى الله عليه وآله) الحسين بن علي بن أبي طالب(عليهما السلام) وأجساد أهل بيته وأصحابه الذين استشهدوا معه.

مضيفاً: "أصحاب الفضيلة والسماحة أنتم تعلمون قبل غيركم أنّ الله تعالى أراد لهذه الأمّة أن تكون خير أمّةٍ أخرجت للناس، فقال عزّوجلّ: (كنتم خيرَ أمّةٍ أُخرجت للناس)، وأراد تعالى للمسلمين في هذه الأمّة أن يكونوا إخواناً فقال سبحانه: (إنّما المؤمنون إخوة)، ونهانا عن التنازع والفرقة فقال: (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) إذن لابدّ لنا من العيش إخوةً متحابّين.

وهذا ما أكّد عليه إمامُنا جعفر الصادق(عليه السلام) من المعاشرة الطيبة مع المسلمين فقال: (امشوا في جنائزهم وعودوا مرضاهم وصلّوا في مساجدهم)".

مُوضّحاً: "وفي العصر الحاضر أكّدت المرجعيةُ الدينيةُ العُليا في النجف الأشرف على ضرورة المحبّة والأخوّة بين الشيعة والسنة، وهذا ما نلمسه في قول المرجع الأعلى السيد السيستاني: (لا تقولوا إخواننا أهل السنة بل قولوا أنفسنا)، وغيرها من الوصايا والإرشادات التي جعلت السنيّ صِهْراً للشيعيّ والشيعيّ صِهْراً للسنيّ، وهي التي جعلتهم متّحدين ضدّ الإرهاب وإخوةً متحابّين، وها هم تراهم يقفون صفّاً واحداً في العراق للدفاع عنه وعن شعبه ومقدّساته".

وفي ختام كلمته طلب الشيخ الفتلاوي من الحضور أن يحرصوا على دوام الأخوّة والمحبّة وأن يتأسّوا بأصحاب رسول الله(صلى الله عليه وآله).
تعليقات القراء
4 | وليد علي | 11/04/2015 | العراق
سلام عليكم ورحمة الله وبركاته
3 | حنين صالح | 10/04/2015 | العراق
الله يجزاكم الجنة
2 | حنين صالح | 10/04/2015 | العراق
احسنتم جزاكم الله خيرا الجزاء
1 | أبو هدى السيد | 10/04/2015 | العراق
بوركتم أخواني في كادر العتبه العباسيه المقدسه وجميع المؤمنين والمؤمنات العاملين على النصائح فجزاكم ألله خير الجزاء المحسنين
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: