شبكة الكفيل العالمية
الى

البدء بالمرحلة الثانية لمجمع استضافة الزائرين والذي يضم مجمع صحيات ومنام ومستوصف ومركزعلاج طبيعي على طريق كربلاء ــ نجف

جانب من العمل في المجمع
جانب من العمل في المجمع
استكمالاً لمشروع مجمع استضافة الزائرين والذي يضم مجمع صحيات ومنام ومستوصف ومركز العلاج الطبيعي على طريق كربلاء ــ نجف، والذي تنفذه الكوادر الفنية للعتبة العباسية المقدسة، وقد انجزت مرحلته الأولى قبل عدة أشهر، فقد باشرت تلك الكوادر بالمرحلة الثانية من المشروع.

هذا ما تحدث به رئيس قسم المضيف في العتبة المقدسة الحاج كاظم عبد الحسين وأضاف "بدأ قسمي الصيانة الهندسية والفنية (الشؤون الهندسة والفنية سابقاً) والمشاريع الهندسية، يوم الثلاثاء 25 شوال 1431 هـ الموافق 5/10/2010م وباشتراك جميع شعبهم ووحداتهم في العمل".

مبيناً " في بداية الأمر قـُدمت إلى الأمانة العامة للعتبة العباسية المقدسة عدة نماذج لتصاميم مقترحة، وبعد التداول مع المهندسين المختصين وقع الاختيار على أحدها، والذي يقضي بتسقيف الساحة الوسطية التي تقع بين قاعتين الرجال والنساء وبمساحة تبلغ 1440 م2، يتوسطها طريق بعرض 6متر تزرع فيه نباتات دائمة الخضرة إضافة إلى فتاحات في الأعلى للتهوية".

مضيفاً "ويتم العمل أيضاً على أنجاز 65مرفقاً صحياً إضافة إلى أنشاء غرفتين للحراسة مع دار للحارس المقيم في الموكب".

وقد بين (الحاج كاظم) إ"ن فترة الإنجاز المقررة بعون الله هي شهرين فقط، خلال شهري ذو القعدة وذو الحجة لتكون المساحة الإجمالية المعدة لخدمة الزائرين 2650م2، منها المشروع الجديد البالغ 1440 م2، والباقي مقسمة على قاعتين للرجال والنساء مساحة الواحدة 600م2 .

موضحاً "أما المساحة الخدمية المخصصة للمؤسسات الأخرى في المجمع، فهناك ثلاث مواقع مسقفة تبلغ مساحة الواحد 200م2 ومطبخ بمساحة200م2 إضافة لمجموعتين صحيتين مساحة الواحدة 350م2 مضافاً إليها مساحة المفرزتين الطبيتين والتي تبلغ 60م2 لكل منهما، والمساحة المجمع الكلية تبلغ(18000)م2".



جدير بالذكر أن العديد من أقسام العتبة العباسية المقدسة قد نفذت العشرات من المشاريع الكبيرة والمئات من المشاريع المتوسطة والصغيرة، في شتى المجالات منذ تأسيس جميع أقسام العتبة المقدسة بعد سقوط اللانظام البائد في 9/4/2003م، ومنها قسم الشؤون الخدمية فيها فقد نفذ العديد من المشاريع الخدمية طوال السنوات السبع الماضية، وقسم الشؤون الفكرية والثقافية الذي نفذ العشرات من المشاريع في المجالات العلمية والثقافية والإعلامية والتبليغية، وقسم المشاريع الهندسية وقسم الصيانة الهندسية والفنية (الشؤون الهندسية والفنية سابقاً)، وشعبة الصياغة في قسم الهدايا والنذور والموقوفات في العتبة المقدسة، اللذين نفذوا العشرات من المشاريع الكبيرة، وغير ذلك من الأقسام، وقد تم تنفيذ معظم مشاريع تلك الأقسام بكوادرها (وهي عراقية فقط) وأشرف كلاً منها حسب اختصاصه على ما تبقى منها والمنفذ معظمه بكوادر عراقية أيضاً تابعة لشركات من خارج العتبة، أو النادر مما نفذته عمالة أجنبية(ومنها هذا المشروع).

وكانت الأمانة العامة للعتبة العباسية المقدسة على لسان الأمين العام العلامة السيد أحمد الصافي قد أدلى بتصريح رسمي لموقع الكفيل في وقت سابق مفاده إن "الأعمال المختلفة من المشاريع وشراء العديد من المعدات الهندسية والتصنيعية والعلمية والخدمية والسيارات المتنوعة، وذلك لرفد أقسام العتبة بما تحتاجه، لخدمتها ولتطويرها، ولراحة زائريها، يتم بتمويل من ديوان الوقف الشيعي التابع لمجلس الوزراء العراقي، وبنسبة 80% ، بينما يتم تمويل النسبة الباقية - أي 20% - من الأموال الواردة إلى شبابيك الأضرحة المقدسة من الزائرين، وقسم الهدايا والنذور في العتبة المقدسة، والتي ترد فيهما أموال من العراقيين في الداخل والخارج، ومن العرب والأجانب".





تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: