شبكة الكفيل العالمية
الى

فرقةُ العباس القتالية تقدّم ثلاثة قرابين فداءً للوطن ومقدّساته..

وسط أجواءٍ يملأها عبق الشهادة وحلاوة الإيمان بالقضية الراسخة قدّمت فرقةُ العباس(عليه السلام) القتالية ثلاثة قرابين من شهدائها الأبرار فداءً للوطن ومقدّساته، وهم كلٌّ من الشهيد (مصطفى منتصر عبد العزيز/ لواء أم البنين) والشهيد (جاسم جابر نوري/ لواء سبع الدجيل "خبير متفجّرات") والشهيد (حيدر علي ناشد رومي/ لواء الكفيل) لينضمّوا الى كوكبة الشهداء الذين ضحّوا بدمائهم الطاهرة، وهم يُدافعون عن حياض وتربة هذا الوطن الغالي والذّود عنه وهم يقارعون قوى الضلال والتكفير امتثالاً لأمر المرجعيّة الدينيّة في الدفاع عن العراق ومقدّساته، بأنفسٍ أبت إلّا أن تواسي بالدماء سيّدَ الشهداء وأخاه أبا الفضل العباس(عليهما السلام).
وقد نالوا شرف الشهادة في قاطع سيد غريب ضمن عمليات (لبّيك يا حسين) بعد أن استبسلوا وهم يُقارعون عصابات داعش إذ أذاقوهم الهزيمة والإذلال، فواجهوا الموت بقلوبٍ يملأُها الإيمان بالله تعالى وبقدره، وعقيدةٍ راسخة ومحبّةٍ لهذه الأرض المقدّسة والطاهرة.
وأُجريت لهم مراسيم التشييع شملت الزيارة وصلاة الجنازة ابتداءً في الصحن الحسينيّ الشريف بعدها حُمِلَت الجثامين الطاهرة على أكفّ المشيّعين الى مرقد أبي الفضل العباس(عليه السلام) حيث جرت قراءة زيارة أبي الفضل(سلام الله عليه) إضافةً لزيارة الإمام الرضا(عليه السلام) وزيارة صاحب الزمان(عجل الله فرجه الشريف) نيابةً عنهما، ليتوجّهوا بهما بعد ذلك الى مثواهم الأخير.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: