شبكة الكفيل العالمية
الى

العتبةُ العباسيّة المقدّسة تُعلن عن نجاح خطّتها الأمنية والخدمية لزيارة النصف من شعبان..

بين الحرمين الشريفين
أعلنت الأمانة العامة للعتبة العباسية المقدّسة عن نجاح خطّتها الأمنية والخدمية الخاصّة باستقبال الوافدين في زيارة النصف من شعبان المباركة التي انتهت مراسيمُها بعد ظهر اليوم (15شعبان 1436ه،) الموافق لـ(3حزيران 2015م)، مُشيدةً بدور الدوائر الأمنية والخدمية في محافظة كربلاء وتعاون الزائرين معها الأمرُ الذي أسهم في انسيابية حركة الزوار، وإنّ الخطّة الأمنية التي أعدّتها العتبةُ المقدّسة تكلّلت بالنجاح ولم يُسجَّلْ أيّ خرقٍ أمنيّ طيلة الأيام الماضية، وقد شهدت مشاركة منتسبي قسم حفظ النظام وعددٍ كبيرٍ من المتطوّعين الذين وفدوا من مختلف المحافظات العراقية.
وجاء هذا النجاح نتيجةً لتظافر الجهود والتنسيق المنظّم بين العتبتين المقدّستين والحكومة المحلية في كربلاء المقدّسة إضافةً الى تعاون الزائرين، حيث شرعت بتطبيقها بشقّيها الأمنيّ والخدميّ استعداداً لاستقبال الزائرين والوافدين للعتبتين المقدّستين الحسينية والعباسية أثناء زيارة النصف من شعبان منذ أكثر من ثلاثة أيام وبما يضمن أعلى درجات الأمن والانسيابية والخروج بأفضل النتائج وتقديم أفضل الخدمات.
وإنّ كوادر العتبتين المطهرتين كافة دخلوا في حالة إنذارٍ لمدّة أربعة أيام تزامناً مع قرب حلول الزيارة ضمن خطّةٍ واسعةٍ أعدّتها العتبتان المقدّستان لخدمة ملايين الزائرين التي وفدت لإحياء هذه الزيارة المباركة من داخل البلاد وخارجها الأمر الذي أسهم في استيعاب أكبر عددٍ من الزوار داخل الحرمين الشريفين، واعتمدت العتبةُ المقدّسة على تقسيم العمل في محاور عدّة انطلاقاً من داخل الحرم الشريف وتهيئة الظروف الملائمة لأداء الزيارة والدعاء حتى آخر نقطة خارجية مشتركة، إذ تمّ إشراك أكثر من (200) عجلة بمختلف السعات على محاور المدينة ومداخلها الرئيسية لنقل الزائرين مجاناً من مناطق القطوعات حتى أقرب نقطة للعتبة المقدّسة فضلاً عن تزويد المواكب التي فاقت (700) موكب إضافةً الى الزائرين بمادّة الثلج والماء (RO).
وتقدّمت الأمانة العامة للعتبة العباسية المقدّسة بالشكر والتقدير والثناء لجميع الأجهزة الأمنية والدوائر الخدمية ومنتسبي العتبات المقدّسة والمواكب الحسينية والدوائر ذات العلاقة لجهودهم الكبيرة التي أسهمت بشكلٍ كبيرٍ في إنجاح الزيارة ورفع كاهل المعاناة عن الزائرين.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: