شبكة الكفيل العالمية
الى

(الحوكمة الإلكترونية) ورشة عملٍ يُقيمها قسمُ التخطيط والتنمية البشرية..

جانب من الدورة
أقام قسمُ التخطيط والتنمية البشرية التابع للعتبة العبّاسية المقدّسة ورشة عملٍ لعددٍ من منتسبيه تحت عنوان: (الحوكمة الإلكترونية)، وذلك من أجل تهيئتهم الى هذه الأجواء التي تعتمد على استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في إدارة الأعمال وتمشيتها، كذلك الاطّلاع على مفهوم الحوكمة الإلكترونية ومزاياها والمراحل المتّبعة للانتقال الى نظام الحكومة الإلكترونية وتأتي ضمن بروتوكول العمل المشترك بين العتبة العباسية المقدّسة والمركز الوطني للتطوير الإداري وتقنية المعلومات في وزارة التخطيط العراقية.
بيّنت المشرفة على هذه الدورة الأستاذة فضيلة مجيد ياسين وهي مدرّبة وخبيرة في الحوكمة الإلكترونية ورئيسةُ باحثين أقدم في المركز وتحدّثت قائلةً: "الورشة تمحورت بمحاضرات حول الإطار العام للحوكمة الإلكترونية، والتعرّف على العناصر الأساسية المتعلّقة بالحوكمة الإلكترونية، وما الفرق بين الحكومة الإلكترونية والحوكمة الإلكترونية، وأيضاً ما هي المسائل الأساسية في بداية تحديد الاستراتيجيات الى تطبيق، والتعرّف على جوانب الحوكمة الإلكترونية الوطنية والمفاهيم الهامة لتطبيق الحكومة الإلكترونية، والاستراتيجية والتخطيط في الحوكمة الإلكترونية ومكانتها وكيفية تطبيقها من خلال رسم رؤى الاستراتيجية، وتحقيق هذه الرؤى من خلال النهج الذي تنهجه، والأهداف يجب أن تكون متمثّلة بسمات محددة وإمكانية تحقيقها وذات مرونة في فترة زمنية محدّدة؛ للوصول الى تحقيق هذا الموضوع".
وأضافت: "كذلك شملت الورشة إدارة التطبيق، وإدارة التغيير، لتكون دراسة شاملة حتى في مجال علم النفس، فكلّ مشروع يواجه معوّقات وقد تكون هذه المعوقات من الإدارات العُليا أو من الموظفين البسيطين، وقد تكون من الإدارات الوسطى مثل مدراء الأقسام، وقد أُخِذَت هذه النقطة بنظر الاعتبار، مع دراسة شاملة في كيفية الوصول للإقناع، باعتباره مكمّلاً للمسار الصحيح لنهج المؤسسة، للوصول الى تطبيق مشروع الحوكمة الإلكترونية".
وبيّنت الأستاذة فضيلة: "أنّ مشروع الحوكمة الإلكترونية يمكن تطبيقه في العتبة العباسية المقدّسة لوجود الإمكانيات والقدرات والقناعة من قبل الإدارة العُليا، ويمكن تطبيقه من داخل المؤسسة وصولاً الى تقديم خدمات للزبون".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: