شبكة الكفيل العالمية
الى

المرجعيةُ الدينيةُ العُليا تذكّر الشعب والحكومة بمعركة وجودنا المصيرية مع داعش في قبال معركتنا الإصلاحية، وتؤكّد: (لا خيار في كليهما إلّا النصر)..

مرّةً أخرى تصف المرجعيةُ الدينية العُليا في النجف الأشرف معركتنا مع عصابات داعش المدعومة من جهاتٍ خارجية والتي تريد النيل من هذا البلد العريق، وتصف هذه المعركة بأنّها مسألة وجود للعراق، ومرّةً أخرى تدعو الشعب والحكومة مذكّرة بذلك ومستمرّةً بتوجيهها بإنقاذ البلاد والعباد من أعدائهما في الداخل والخارج وكان آخرها اليوم (5ذي القعدة 1436) الموافق لـ(21 آب 2015) في خطبة الجمعة من الصحن الحسيني الشريف والتي كانت بإمامة سماحة السيد أحمد الصافي.
حيث وصفت هذه المعركةَ مع هؤلاء بأنّها أشرفُ المعارك وأحقّها لأنّها تجري دفاعاً عن وجودنا ومُستقبلنا وعزّتنا وكرامتنا كشعب.
مذكّرةً العالم بجرائم داعش ومبرّئةً الإسلام منها: "ولقد تابعَ الجميعُ ما جرى وما يجري في المناطق التي يسيطرُ عليها الإرهابيّون من أعمالٍ وحشية لا تمتُّ بصلةٍ لا إلى الإسلام ولا إلى الإنسانية من القتل والرقّ والاغتصاب والتشريد وهدم الشواهد الحضارية العراقية العريقة".
واصفةً هذه المعاركُ بالضارية: "التي يخوضها أبناؤنا من القوّات المسلّحة والمتطوعين الأبطال ومَن معهم من المجاهدين في مختلف الجهات ضدّ عناصر تنظيم داعش الإرهابي".
داعيةً لدعم الجيش والحشد الشعبيّ المقدّس مادياً ومعنوياً من قِبل الشعب والحكومة بقولها: "وإنَّ أبناءنا الميامين الذين يستبسلون في جبهات القتال ويضحّون بدمائهم يستحقّون منّا ومن الحكومة والشعب كلّ الإسناد والدعم والتقوية والرعاية لعوائلهم".
محذّرةً: "فلا ينبغي أن ننساهم في معركة الإصلاحات وأنْ ندعمهم تسليحاً وتدريباً وتنظيماً وهذا من أهمّ الإصلاحات"، مؤكّدةً: "فالمعركة مع الإرهابيّين الدواعش هي معركةٌ مصيرية بكلّ ما للكلمة من معنى، وإنّ ما ننعمُ به من أمنٍ واستقرار في مدننا ومناطقنا هو نتيجة جهودهم وتضحياتهم".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: