شبكة الكفيل العالمية
الى

العتبةُ العبّاسية المقدّسة تُعلن عن عزمها إقامة مؤتمر الكفيل للمتاحف المتخصّصة..

أعلن قسمُ متحف الكفيل في العتبة العباسية المقدّسة عن عزمه إقامة مؤتمرٍ علميّ عالميّ للمتاحف المتخصّصة وذلك من أجل المساهمة في تطوير عمل المتاحف والارتقاء به، ويندرج هذا المؤتمر ضمن سلسلة المؤتمرات والنشاطات التخصّصية التي ترعاها وتقيمها العتبة المقدّسة لفتح نافذة للتواصل والتبادل بين المتاحف والاختصاصيّين والفنّانين في عالم الفنّ الحديث والمعاصر، حيث سيُشارك فيه نخبةٌ من الباحثين والمختصّين والقائمين على المتاحف من داخل وخارج العراق، وسيُقام تحت شعار: (الحفاظ على الإرث الحضاريّ واجبٌ أخلاقيّ وإنسانيّ) وذلك في (27ذي الحجّة 1436هـ) الموافق لـ(11تشرين الأوّل 2015م) وعلى قاعة الإمام الحسن(عليه السلام) للمؤتمرات والندوات في العتبة العباسية المقدّسة.
رئيسُ قسم المتحف الأستاذ صادق لازم بيّن لشبكة الكفيل قائلاً: "إنّ فكرة إقامة مؤتمر عالميّ يعنى بشؤون المتاحف التخصّصية ليست وليدة اليوم لكنّها منذ زمنٍ بعيد خصوصاً بعد التطوّر والانفتاح الذي شهده متحفُ الكفيل في العتبة العباسيّة المقدّسة على جميع المستويات، ومن أجل الإطلاع والاطّلاع وتبادل الرؤى والأفكار وبلورتها كان لزاماً إقامة مثل هذا المؤتمر الذي سيكون باكورة لنشاطات متحفيّة مختلفة في المستقبل".
وأضاف: "يهدف المؤتمر الى دعم المؤسّسات الدينية والمدنية لتأسيس المتاحف المتخصّصة وتطوير العمل المتحفيّ وفتح آفاق التعاون مع المؤسّسات المتحفيّة المحلية والعالمية وتطويرها، كذلك هو دعوة للمحافظة على الإرث الحضاريّ الإنسانيّ، وستُطرح فيه أبحاثٌ ودراساتٌ نأمل منها أن تحقّق أفضل سبل التعاون بين المتاحف المتخصّصة بما يتماشى مع ما تشهده متاحف العالم من تطوّر تكنولوجيّ وأساليب التربية المتحفية وتأثيرها على زائري المتاحف وارتباط هذه الأنشطة بالمتاحف، ودور أمناء المتاحف مع الباحثين والدارسين".
أمّا عن أهمّ محاور المؤتمر فقد بيّن لازم: "المحور الأوّل علم المتاحف والمتاحف المتخصّصة، المحور الثاني أساليب الصيانة الوقائية والعلاجية للمجاميع المتحفية، المحور الثالث متحف الكفيل الواقع والطموح، وبناءً على هذه المحاور فقد تمّ تشكيل لجنة علمية متخصّصة للإشراف على البحوث والدراسات ومدى ملاءمتها مع هذه المحاور".
وسيطرح المشاركون في أبحاثهم ودراساتهم طرقاً جديدة لتشجيع الحوار وتحقيق أفضل سبل التعاون بين المتاحف والدول المشاركة في المؤتمر، وإبراز دورها المتنوّع في إثراء وتنمية الهوية الخاصّة للمجتمع كما سيستعرضون ما تشهده متاحف العالم من تطوّر تكنولوجيّ وأساليب التربية المتحفية وتأثيرها على زائري المتاحف وارتباط هذه الأنشطة بالمتاحف، ودور أمناء المتاحف مع الباحثين والدارسين.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: