شبكة الكفيل العالمية
الى

تزامناً مع اليوم العالميّ للّغة العربيّة، مركزُ العميد الدوليّ للبحوث والدراسات يعقد حلقةً نقاشيّة موسّعة..

جانب من الحلقة
تحت شعار: (اللغة العربية هويّتنا) وبالتزامن مع اليوم العالميّ للّغة العربية عقد مركزُ العميد الدوليّ للبحوث والدراسات التابع لقسم الشؤون الفكرية والثقافية في العتبة العباسيّة المقدّسة حلقةً نقاشيّة موسّعة بمشاركة وحضور نخبةٍ من الأساتذة الأكاديميّين والمهتمّين بمجال اللّغة العربية، وتنضوي هذه الحلقة ضمن سلسلة النشاطات والفعاليات التي يحتضنها المركزُ بين الفينة والأخرى.

مديرُ مركز العميد الدوليّ للبحوث والدّراسات الأستاذ الدكتور رياض طارق كاظم بيّن لشبكة الكفيل قائلاً: "يُقيم مركز العميد التابع للعتبة العباسيّة المقدّسة حلقةً نقاشية بعنوان: (اللّغة العربية هويتنا) وتأتي ضمن الندوات الأسبوعية، حيث تضمّنت الندوة جلستين: الأولى عن الجهود اللّغوية والنحوية في الحوزة العلمية وعلاقتها باللّغة العربية، أمّا الجلسة الثانية: فتناولت أربعة محاور بُحِثَت فيها جهودُ مركز العميد الرامية للاهتمام باللّغة العربية ومنها إنشاء موسوعة العميد ومعجم العميد للدراسة الأكديّة السومرية ومجلّة تسليم التي تعنى بالبحوث في اللّغة العربية فقط، فضلاً عن المعجم التاريخي لألفاظ القرآن الكريم وهو موسوعةٌ قيد الإنجاز".

أمّا الدكتور شعلان عبد علي السلطان من جامعة بابل فقد بيّن من جانبه قائلاً: "في هذا اليوم المبارك اليوم العالميّ للّغة العربية عُقِدَت هذه الندوة لبيان أهمّية اللّغة العربية وكيفية المحافظة عليها، حيث امتازت هذه الندوة أنّها تواشج بين الجهد الحوزويّ والجهد الأكاديميّ، فكانت أكثر محاور الندوة على الجهد الحوزويّ الذي بذل الكثير في الحفاظ على اللّغة العربية ودراستها كما يقدّمها الأساتذة الأكاديميّون الذين ينتمون الى المؤسّسة الأكاديمية، فكانت فكرة لطيفة أن يكون المقدّم لفكر الحوزويّين في الدراسات اللّغوية هم أكاديميّون حيث عرضوا فيها جهد الحوزويّين في إيصال الفكر اللغوي وفي الدراسة اللغوية، أتمنّى أن تكون هذه الندوة مثمرة وتعمل على حثّ الأساتذة والأكاديميّين على التبحّر في معالم هذه اللغة والمحافظة عليها والرقيّ بها، فشكراً لمركز العميد على إقامته لهذه الفعالية".

يذكر ان الغاية من أنشاء مركزُ العميد الدوليّ للبحوث والدراسات هي:
1- تنظيم العمل البحثي والأكاديمي واستهدافه بآلية مؤسساتية دقيقة.
2- السعي الى تحقيق الطموحات المعرفية التي تسعى الدوائر والمؤسسات التعليمية العالمية الى تحقيقها.
3- دعم الحراك الثقافي والفكري الجامعي من خلال رعاية العقول الأكاديمية وتبنّي نتاجاتها.
4- احتضان المشاريع العلمية ذات الصبغة الابتكارية خدمةً للمجتمع العام والجامعي.
5- مساعدة الخيّرين من الأكاديميين لتحقيق مجتمعٍ علمي فاعل قادرٍ على صناعة المعرفة الحية.
كذلك يهدف المركز من خلال تقديم نتاجه بمشاريع النشر والتأليف، وإقامة الندوات والمؤتمرات وحلقات النقاش وتقديم الاستشارات والتدريب، وإقامة البرامج البحثية وغيرها من الوسائل المتاحة، الى العمل على تأسيس علاقات بناءة وفاعلة بين الجامعات العراقية والعربية والعالمية، وكذلك مع مراكز البحوث والدراسات الوطنية والإقليمية والدولية وأيضاً مع المفكرين والمثقفين بصفة شخصية، وتفعيل أنشطتهم في إطار ديموقراطي يخدم توجهات ومصالح العراق والعراقيين خصوصاً والعالم على وجه العموم وبما يصبّ وينصهر في بودقة الاهتمام وتنمية الجوانب الثقافية والمعرفية والبحثية وبناء كوادربحثية قادرة على البحث العلمي والتحليل المنطقي العميق لمختلف الظواهر والقضايا.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: