الى

طبابةُ فرقة العباس(عليه السلام) القتالية تُقيم دورةً في التعامل مع الهجمات الكيمياويّة..

جانب من الدورة
في إطار الاستعدادات للواجبات المستقبليّة القادمة أقامت آمريّة طبابة فرقة العباس(عليه السلام) القتالية دورةً في طرق التعامل واكتشاف الهجمات بالأسلحة الكيمياوية وسبل الوقاية منها والإسعافات الأوّلية الخاصّة بتلك الحالات.
الدورة كانت على شكل مجموعة من الدروس النظرية حول كيفية تشخيص ومعرفة الهجوم الكيمياويّ وتقدير مدى خطورة وحجم التلوّث الناتج والسبل الكفيلة بمنع تأثيره أو تقليل حجم الإصابة به، وطرق الوقاية وإخلاء المصابين وتقديم الإسعافات الأوّلية، إضافةً الى دروسٍ أخرى في طريقة ارتداء التجهيزات الخاصّة بمثل هذه الهجمات من ملابس وأقنعة وقاية، واستعمال معدّات الوقاية الخاصّة التي تنفرد بتوفيرها آمريّة طبابة فرقة العباس(عليه السلام) القتالية.
منهاج الدورة تضمّن أموراً عديدة منها: (تعريف الضربة الكيمياوية، معرفتها بالحواس وخاصّة النظر، كيفية الوقاية منها، وكذلك المنطقة الآمنة والمنطقة الخطرة)، ثمّ كان هناك منهاج عملي تمثّل في: (كيفيّة ارتداء التجهيزات الواقية من التلوّث الكيمياويّ في الهجمات، كيفيّة غسل المصاب، وأخيراً كيفيّة إسعاف المُصاب بالضربة الكيمياوية)..
المدرِّب الطبّي في آمرية طبابة فرقة العباس(عليه السلام) القتالية هاني عبد جبر بيّن قائلاً: "إنّ الدروس التي تمّ إعطاؤها للمجاهدين هي عبارة عن محاضرات نظريّة للتعريف بالضربة الكيمياوية وأنواعها، وكذلك دروس عمليّة في كيفيّة استخدام البزّة الخاصة بالهجمات الكيمياوية التي تجهّزها آمريةُ فرقة العباس(عليه السلام) القتالية وكيف يتمّ الإخلاء والإسعاف الأوّلي".
أمّا المدرِّب الطبّي قاسم كريم عباس فقد أضاف: "الدورة هذه تأتي استمراراً لدوراتٍ سابقة انفردت بها آمريّة طبابة فرقة العباس(عليه السلام) القتالية في هذا المجال، خاصّة بعد أن تكرّرت أساليب العدوّ الإرهابيّ باستخدام المواد الكيمياوية في الهجمات على القطعات المقاتلة وأهمّها الهجوم باستخدام غاز الكلور، وللوقاية من تلك الهجمات وتقليل الخسائر في صفوف مجاهدينا وفّرت آمريّةُ طبابة فرقة العباس(عليه السلام) القتالية مجموعةً من التجهيزات والمعدّات الخاصّة للسلامة من تلك الهجمات".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: