شبكة الكفيل العالمية
الى

معهدُ القرآن الكريم يحضرُ مسابقةً قرآنية في إيران ويفتح قنوات تواصلٍ قرآنيةً مع المؤسّسة المشرفة عليها..

جانب من حفل ختام المسابقة
شارك معهدُ القرآن الكريم في العتبة العبّاسية المقدّسة في فعاليات نهائي المرحلة الأولى من مسابقة (شوق تلاوت) التي تُقيمها وتُشرف عليها مؤسّسة الصراط القرآنية في إيران، وذلك بناءً على دعوةٍ وُجّهت للمعهد من أجل حضور هذه الفعالية من جهة وفتح قنواتٍ للعمل القرآنيّ المشترك من جهةٍ أخرى.

رئيسُ الوفد ومديرُ معهد القرآن الكريم في العتبة العباسيّة المقدّسة الشيخ جواد النصراوي بيّن لشبكة الكفيل: "تمّ توجيه دعوةٍ من قبل مؤسّسة الصراط القرآنية في الجمهورية الإسلامية الإيرانية للعتبة العبّاسية المقدّسة لغرض التعاون مع المؤسّسة في جملةٍ من النشاطات، ومن أهمّ تلك النشاطات إقامة المسابقة القرآنية، وحقيقةً هذه المسابقة عبارة عن ملخّص مشروع خاصّ في إيران للقرّاء البراعم استمرّ لمدّة ثلاث سنوات، وفي نهاية المرحلة الأولى تمّ إجراء اختبارٍ ومسابقاتٍ لهؤلاء البراعم المشاركين الذين بلغ عددهم (600) برعمٍ تقريباً، حيث أُقيمت لهم اختبارات أوّلية تمهيدية ليتقلّص العدد الى (60) قارئاً برعماً، ونحن بدورنا ذهبنا لحضور المسابقة شبه النهائية لهم التي تأهّل منها (15) قارئاً وستُقام مسابقتهم النهائيّة في صحن أبي الفضل العباس(عليه السلام)".

مضيفاً: "تمّت خلال الزيارة مناقشة جملةٍ من الأمور القرآنية منها وضع برنامج قرآنيّ للفائزين في المسابقة أثناء تواجدهم في كربلاء المقدّسة، وستشمل بالإضافة الى إقامة المسابقة إقامة العديد من المحافل القرآنية في العتبات المقدّسة وستكون باكورة التعاون مع المؤسّسة إن شاء الله، حيث ستكون هناك جملة من النشاطات يمكن التعاون بها معهم من خلال إقامة دورات تخصّصية للأساتذة باعتبار أنّ معهد القرآن لديه مشروعٌ مشابه وهو المشروع الوطنيّ لإعداد القرّاء ومشروع أمير القرّاء الوطنيّ للبراعم، كما تعلمون أنّ العتبة العبّاسية المقدّسة داعمة لكلّ مشروع قرآنيّ سواءً كان في داخل العراق أو خارجه".

وفي نهاية حفل المسابقة وُزّعت الهدايا التبرّكية من مرقد أبي الفضل العباس(عليه السلام) على الأساتذة والحكّام والطلّاب تقدَّمَها مصحفُ العتبة العبّاسية المقدّسة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: