شبكة الكفيل العالمية
الى

وسط إشادةٍ وثناء: أساتذة القرآن الكريم المقيمين في لندن يختتمون دورتهم القرآنية..

تسليم الشهادات
اختَتَمَ معهدُ القرآن الكريم في العتبة العبّاسية المقدّسة دورته القرآنية التخصّصية التي أقامها لأساتذة ومعلّمي القرآن الكريم المُقيمين في لندن، الذين قدموا إلى مدينة كربلاء المقدّسة ليستفيدوا من خبرات أساتذة معهد القرآن الكريم ويكتسبوا مهارات مفيدة في تعليم القرآن الكريم وعلومه، وهي واحدة من عدّة دورات سيُقيمها في المستقبل تبعاً لخطّة قد أعدّها مسبقاً لهذا الغرض.

الدورة تضمّنت إلقاءَ محاضراتٍ في علوم القرآن الكريم وتأريخه، ودروساً في أحكام الوقف والابتداء، ودروساً مكثّفة عملية ونظريّة في الصوت والنغم القرآني تحت إشراف أساتذة قرآنيّين مختصّين في هذا المجال، ممّا يؤهّلهم أن يكونوا معلّمي ومبلّغي القرآن الكريم في بلاد المهجر.

مديرُ مركز علوم القرآن الكريم وتفسيره وطبعه في معهد القرآن الكريم فضيلة الشيخ ضياء الدين حميد الزبيدي بيّن قائلاً: "الدورة هذه ستكون بإذن الله تعالى هي بذرة ونواة لدورات مستقبليّة قادمة، وهي لن تقتصر على الأساتذة الموجودين في لندن وحسب، بل هناك طموحٌ أن يستفيد من هذه الخبرات القرآنية أساتذةٌ من دولٍ أوروبيّة أخرى، وقد وجدنا هناك تفاعلاً كبيراً من قبل المشتركين في الدورة الذين وُزّعت لهم شهاداتُ تخرّجٍ تُثبِتُ اجتيازهم هذه الدورة بكفاءة ونجاح".

المشتركون بدورهم أثنوا على هذه الجهود القرآنية المباركة التي تخطوها العتبةُ العبّاسية المقدّسة، وأكّدوا أنّهم سيعملون على نقل ما تعلّموه وإيصاله من خلال تواجدهم في مناطقهم عن طريق إقامة دوراتٍ مصغّرة أخرى من أجل توسيع دائرة الفائدة القرآنية، وتمنّوا أن تكون هناك دوراتٌ في المستقبل تكون أوسع وأشمل.

هذا وفي ختام الدورة تمّ توزيع شهادات التخرّج على المشتركين في هذه الدورة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: