شبكة الكفيل العالمية
الى

المفرزة الطبية التابعة للعتبة العباسية المقدسة تعلن وضع خطة طوارئ خاصة بالزيارة الشعبانية

المفرزة الطبية
المفرزة الطبية
من اجل تقديم أفضل الخدمات الصحية والعلاجية والوقائية للزائرين الكرام في الزيارة الشعبانية ،أعلنت المفرزة الطبية التابعة للعتبة العباسية المقدسة عن وضع خطة طوارئ للزيارة الشعبانية المباركة وبالتنسيق مع دائرة صحة كربلاء المقدسة هذا ما صرح به معاون مسؤول المفرزة الطبية التابعة للعتبة العباسية المقدسة هاشم محمد غصن لموقع (الكفيل )

وأضاف" تم فتح عدد من المفارز الطبية في منطقة مابين الحرمين والأماكن الحيوية والمزدحمة بالزائرين وموكب العتبة العباسية على طريق النجف،وبتنسيق مع دائرة صحة المحافظة التي قامت بإرسال كادر من الأطباء والممرضين للعمل في هذه المفارز إضافة للكوادر الصحية التي تعمل في المفارز الطبية،وسوف يتواجد طبيب أو معاون طبي في كل مفرزة طبية وحسب الخطة الموضوعة سلفاً والرقعة الجغرافية المتواجدة فيها والتي جهزت بكافة متطلباتها واحتياجاتها من الأدوية الضرورية للحالات الطارئة والبسيطة والأجهزة الطبية وقناني الأوكسجين ،وكذلك تم أعداد وتدريب كوادر كفؤة وذات خبرة للتعامل مع المريض وان هذه المفارز تعمل على مدار (24)ساعة"

مضيفاً" تشمل الخطة نشر عدداً من سيارات الإسعاف مزودة بجميع مواد الإسعافات الأولية وبواقع سيارة لكل مفرزة طبية مع ملاكها الطبي"

موضحا "إن العتبة العباسية ودائرة صحة كربلاء قد وفرت الأدوية والمستلزمات الصحية الكافية إلى هذه الزيارة بالإضافة إلى الأدوية التي وصلت إلى العتبة المقدسة من متطوعين "

وبين"إن على الزائرين توخي الحذر عند تناولهم الأطعمة الموزعة على الطرق الخارجية من مصادر مجهولة والاعتماد على المواكب الرسمية المزودة بباحات تعريفية خاصة"

يذكر أن دائرة صحة كربلاء المقدسة وبالتنسيق مع المفارز الطبية التابعة للعتبتين المقدستين والمفارز الأخرى شرعت في تنفيذ إجراءات واسعة لغرض توفير الخدمات العلاجية والصحية للزائرين في الزيارة الشعبانية ،وان الملاكات الصحية والفنية ستعمل على توفير العلاجات وتقديم الخدمات الصحية حيث تم تأمين (1000) قنينة دم خلال أيام الزيارة والتنسيق مع دائرتي الصحة في النجف وبابل لوضع فريق جراحي متخصص يكون على أهبة الاستعداد في حالة حدوث طارئ.















تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: