الى

اختتام فعاليات مهرجان الأمان الثقافيّ السنويّ الثامن واللّجنة المشرفة تُكرّم العتبة العبّاسية المقدّسة..

جانب من حفل الختام
شهدت القاعةُ الرياضية في محافظة الديوانية اختتام فعاليات مهرجان الأمان الثقافيّ السنوي الثامن الذي انعقد تحت شعار: (ترتيلةُ المجاهدين وواترُ أهلِ الفساد والمُعتدين) برعاية هيأة الإمام الصادق(عليه السلام) الثقافية وبالتعاون مع العتبات المقدّسة (العلويّة والحسينيّة والكاظميّة والعباسيّة) واستمرّ لمدّة أربعة أيّام وذلك إحياءً لذكرى مولد سلطان العصر الإمام الحجّة المنتظر(عجّل الله فرجه الشريف).
حفل الختام شهد حضوراً لشخصيّاتٍ دينية وثقافية وفكرية من داخل وخارج محافظة الديوانية فضلاً عن ضيوف من خارج العراق، وكبقيّة أيام المهرجان وفعالياته كان حافلاً بالعديد من الفقرات منها تكريم العتبات المقدّسة وهيأة الإمام الصادق(عليه السلام) للطلبة الأوائل من عوائل شهداء قوّاتنا الأمنية والحشد الشعبي المقدّس بالإضافة الى إلقاء العديد من القصائد الشعرية والموشحات الدينية.
كما شهد الحفل إلقاءَ بحثٍ قيّم للعلّامة الباحث سماحة السيد محمد علي الحلو توسّم بعنوان: (حركة اليماني بين الواقع والادّعاء).
وفي ختام الحفل كرّمت اللّجنة المنظّمة للمهرجان العتبة العبّاسية المقدّسة لجهودها المبذولة من أجل إنجاحه.
المتحدّث باسم المهرجان الشيخ عقيل الزبيدي بيّن من جانبه: "تضمّن المهرجان نشاطات متنوّعة لتغطّي كافة مجالات شؤون المجتمع ذات العلاقة بحياتهم اليومية من خلال معارض الكتاب ومشاركات خطابية وشعرية ورسائل يكتبها الأطفال وبحوث رصينة قدّمها نخبةٌ من المختصّين في مجال البحث العلمي، بالإضافة الى التوعية الى مناصرة المقاتلين من الجيش والشرطة والحشد الشعبي وهذا ما يميّز المهرجان في ربط القضية المهدوية بواقع الأحداث الجارية والتوعية بها في كلّ عام".
يُذكر أنّ مهرجان الأمان يُقام سنويّاً إحياءً لذكرى مولد الإمام الحجّة(عجّل الله فرجه الشريف) وهو من المهرجانات التي تُساهم العتبة العبّاسية المقدّسة في إقامتها سنويّاً ولم يقتصر جهدها على هذه المساهمة فحسب بل كان لها حضورٌ متميّز من خلال مشاركتها الفاعلة في معرض الكتاب المنضوي ضمن فعاليات المهرجان بالإضافة الى فعاليات أخرى.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: