شبكة الكفيل العالمية
الى

عمليّةٌ ناظوريّة نوعية تُكلّل بالنجاح في مستشفى الكفيل التخصّصي..

تواصلاً لسلسلة النجاحات التي يحقّقها مستشفى الكفيل التخصّصي التابع للعتبة العبّاسية المقدّسة بإقامته العمليات النادرة التي يُجرى أغلبُها لأوّل مرّة سواءً على مستوى البلد أو محافظة كربلاء المقدّسة، ومن هذه العمليات ما أُجري مؤخّراً من عمليةٍ ناظوريةٍ (stretta) للفتق الحجابيّ والقلس المعدي.

العمليّة أُجريت بإشراف الدكتور فائز صندوق -سوريّ الجنسية- أخصّائي الجهاز الهضمي مع فريقه الطبّي وهي عمليةٌ ناظوريّة نوعية أولى في العراق لمريضٍ كان يعاني من الفتق الحجازي والقلس المعدي المريئي عن طريق منظار الفم.

الدكتور فائز بيّن من جانبه: "أنّ هذه العملية ابتدأ العمل بها قبل ستّ سنوات في بعض المستشفيات العالمية ولديها نتائج تشابه العمل الجراحي بنسبة الشفاء (93%)، وأنّها تُجرى في غرفة النواظير وليس صالة العمليات"، مشيراً الى: "نجاح العملية يرجع الى وجود جهاز ذكيّ تمتلكه مستشفى الكفيل يعمل على إعطاء إيعازات مستمرّة بمراحل الإجراء خلال عملية العلاج، والشيء المميّز في هذه العملية أنّ المريض لا يحتاج الى رقودٍ في المستشفى، وفترة النقاهة لا تحتاج أكثر من يوم واحد فقط في البيت وبعد ذلك يُمكنه ممارسة حياته الطبيعية"، مبيّناً: "أنّ إهمال الحالة يُمكن أن يؤدّي الى ربو وصعوبة في البلع في مراحل متقدّمة، وإذا أهمل بشكلٍ كبير جدّاً قد يؤدّي الى أورام"، مؤكّداً أنّ: "مستشفى الكفيل سيكون مركزاً للتدريب لهذا الإجراء لكلّ العراق".

فيما أشار مديرُ قسم العلاقات والإعلام السيد ماهر الحسني قائلاً: "إنّ مستشفى الكفيل تشهد يوميّاً إجراء عمليات نوعيّة ومعقّدة، معلّلاً ذلك الى وجود أجهزة طبّية حديثة جدّاً ذات تقنيّة متطوّرة مع استقطاب الكوادر الطبّية العراقية والأجنبية الرصينة من مختلف دول العالم".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: