شبكة الكفيل العالمية
الى

بالصّور: المفجوعون يُحيون ذكرى شهادة أمير المؤمنين(عليه السلام) عند ضريحه الطاهر..

مرقد أمير المؤمنين عليه السلام
أحيى مئاتُ آلاف المؤمنين من داخل وخارج العراق مراسيم زيارة أمير المؤمنين ويعسوب الدين الإمام علي بن أبي طالب(عليه السلام) عند مرقده الطاهر في محافظة النجف الأشرف اليوم الاثنين (21شهر رمضان 1437هـ) الموافق لـ(27حزيران 2016م)، حيث بدأت تتقاطر حشودهم لتصل ذروتها بعد صلاة العشاءين وسط إجراءات أمنيّة وخَدَمِيّة مستَنفَرَة تواصلت طيلة ثلاث ليالي بدءً من ليلة التاسع عشر من شهر رمضان المبارك وصولاً الى ليلة الفاجعة في الحادي والعشرين منه.

وشهدت أرجاء المرقد العلويّ الطاهر زحف جموع الزائرين للتشرّف بالزيارة والدعاء وإحياء ليلة الاستشهاد الأليمة قرب الحرم العلويّ المطهّر، فيما شهدت أرجاء المرقد الطاهر والصحن الحيدري الشريف والشوارع الرئيسية المؤدّية الى العتبة المقدّسة نشر معالم السواد وانتشار مواكب العزاء والخِدمة.

واستنفرت أقسام العتبة العلويّة المقدّسة جهودها الكاملة لتقديم الخدمات للزائرين الكرام من خلال تهيئة آلاف وجبات الإفطار والمياه الباردة الصالحة للشرب مع توفير الخدمات الصحية والنقل في جميع الشوارع والمواقع المؤدّية الى مرقد أمير المؤمنين(عليه السلام).

يُذكر أنّ ولادة الإمام عليّ(عليه السلام) كانت في جوف الكعبة المشرّفة وشهادته كانت في محراب مسجد الكوفة المقدّسة بمسيل دمائه الطاهرة على ترابها.. وكان ذلك في صبيحة يوم (19) من شهر رمضان المبارك حيث كمن له أشقى الأوّلين والآخرين ابن ملجم المرادي(لعنه الله) وعندما أخذ الإمام(عليه السلام) بنافلة الفجر ضربه بسيفه المسموم على قرنه الشريف فخضب لحيته الشريفة من دمه الطاهر، كما أخبره ابنُ عمّه الرسول الأعظم(صلى الله عليه وآله)، وانتقل الإمام(عليه السلام) الى جوار ربّه بعد يومين من تلك الحادثة أي في ليلة الحادي والعشرين من شهر رمضان المبارك سنة (40) للهجرة المباركة..

فسلام الله عليه يوم وُلِدَ ويوم استُشهِدَ ويوم يُبعَثُ حيّاً ليكون حامل لواء الحمد وساقي الحوض وقسيم الجنّة والنار.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: