شبكة الكفيل العالمية
الى

مجلّة رياض الزهراء(عليها السلام) تُقيم ملتقىً لكاتباتها..

أقامت الهيأة التحريريّة لمجلّة رياض الزهراء(عليها السلام) التي تصدر عن شعبة المكتبة النسويّة التابعة لقسم الشؤون الفكريّة والثقافيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة ملتقىً لكاتباتها، وذلك على قاعة القاسم بن الحسن(عليهما السلام) في العتبة المقدّسة، ويأتي هذا المُلتقى من أجل الرقيّ وتطوير مستوى الكتابة في المجلّة وبيان مواطن الضعف والقوّة فيما يتمّ طرحه من مواضيع مختلفة وجعلها مواكبةً لما تشهده الساحة الإعلاميّة من تطوّر.

حيث استضاف المُلتقى رئيسَ تحرير جريدة صدى الروضتين -التي تصدر من نفس القسم- الأستاذ علي الخبّاز الذي قام بدوره بإلقاء محاضرةٍ توجيهيّة ذات مناحي واتّجاهات عديدة تمحورت حول الكتابة وأنواعها وكيفيّة التعامل مع المواضيع التي تُكتَب وطرحها بأسلوبٍ حداثويّ بعيدٍ عن التعقيد وذي جذبة للقارئ.

وفي ختام هذه المحاضرة طُرِحَت جملةٌ من الأسئلة والاستفهامات من قبل الكاتبات قام المحاضر بالإجابة عنها وتوضيح ما يلزم توضيحه.

الكاتبة في مجلّة رياض الزهراء(عليها السلام) زينب النصراوي بيّنت من جانبها: "الملتقى كان فرصةً طيّبة استمعنا من خلاله الى التوجيهات والنصائح التي تفيدنا بالوقوف على المرتكزات الأساسيّة الإبداعيّة في كتابة فحوى النص".

أمّا الكاتبة ميعاد اللاوندي فقد أضافت من جانبها: "اتّسم الملتقى بالفائدة, إذ تلقّينا بعضاً من المحاور المهمّة والمفيدة للرقيّ بواقع الكتابة وجعلتنا نطّلع على مستحدثاتها".

هذا وقد ثمّنت الكاتباتُ هذه الخطوة وعَدَدْنَها خطوةً تحقّق لهنّ التطوّر المنشود الذي يطمحن إليه, ومؤشّراً على مدى اهتمام العتبة المقدّسة بالأدب النسويّ وفسح المجال للمرأة بصقل طاقاتها، وقد تقرّر أن يكون الاجتماع لهذا المُلتقى بشكلٍ شهريّ لإتاحة الفرصة لكاتبات الرياض الاستزادة من الخبرة الصحفيّة المتراكمة لدى المِلاكات الإعلاميّة في العتبة العبّاسية المقدّسة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: