شبكة الكفيل العالمية
الى

العتبةُ العسكريّةُ المقدّسة تُذكّر زائري الأربعين بجريمة تفجير مرقد العسكريّين(عليهما السلام) من قِبَل الإرهابيّين وما وصل اليه حاليّاً على يد معمّريه..

جريمةُ تفجير المرقد الطاهر للإمامين العسكريّين(عليهما السلام) إحدى أنذل وأخسّ الجرائم التي أقدَمَت عليها خفافيشُ الجحور من الإرهابيّين التكفيريّين من أعداء أئمّة أهل البيت(عليهم السلام) وبقيت وصمة عارٍ تزيّن جباههم على مدى العصور والدهور، ومن أجل تذكير زائري أربعينيّة الإمام الحسين(عليه السلام) بهذه الجريمة قامت العتبةُ العسكريّة المقدّسة بإقامة معرضٍ بالقرب من موكب العتبتين المقدّستين على طريق (يا حسين) طريق (النجف – كربلاء).
مسؤول المعرض الأستاذ حيدر محمد لطيف بيّن من جانبه: "المعرض هو أحد النشاطات التي تُقيمها العتبةُ العسكريّة خلال موسم زيارة الأربعين، وذلك من أجل نقل وإيصال مظلوميّة الإمامين العسكريّين(عليهما السلام) والتذكير بجريمة التهديم التي جرت على المرقد الطاهر، فضلاً عن وضع الزائر على آخر ما وصلت اليه حملات الإعمار التي يشهدُها المرقد حاليّاً لنُعطي صورةً لما جرى قبل وبعد حادثة الهدم".
وأضاف: "المعرض يحتوي على آثار التفجير الإرهابيّ ومقتنيات العتبة العسكريّة وما تبقّى من القبّة والضريح المقدّس، إضافةً الى وجود الستارة (البردة) التي كانت موجودة على الضريح أثناء التفجير وقد بانت عليها آثار الاعتداء، كذلك عرض بوسترات لمراحل الإعمار بعد التفجير".
وبيّن لطيف: "إنّ الحضور الكبير للمعرض وتفاعل الزائرين يشجّعنا على إقامة مثل هذه المعارض للتعريف بالمظلوميّة التي وقعت على المرقد المقدّس".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: