شبكة الكفيل العالمية
الى

السفير المصري في العراق يزور العتبة العباسية المقدسة ويؤكد" على خلق حالة من التعاون بين العتبات المقدسة والأزهر الشريف"

السفير المصري أثناء لقائة بأعضاء مجلس أدارة العتبة
السفير المصري أثناء لقائة بأعضاء مجلس أدارة العتبة
ضمن سلسلة الوفود الدينية والثقافية والسياسية، التي تزور العتبة العباسية المقدسة يومياً، تشرف بزيارتها يوم السبت 14محرم 1433هـ الموافق 1/12/2011السفير المصري في العراق السيد شريف كامل شاهين، وقد كان في استقباله عدد من مسؤولي العتبة المقدسة، أعضاء مجلس إدارتها ورؤساء أقسامها، وعدداً من الإخوة من السادة الخدم فيها. وبعد تأدية سعادة السفير والوفد المرافق له مراسيم الزيارة لمولانا أبي الفضل العباس عليه السلام، توجهوا إلى قاعة التشريفات، حيث التقى السفير بنائب الأمين العام للعتبة العباسية المقدسة وعدد من أعضاء مجلس إدارتها.

ووفي ختام الزيارة صرح السفير المصري( لشبكة الكفيل ) "تشرفنا اليوم بزيارة سيدنا أبي الفضل (عليه السلام) وسعدنا بالتباحث مع السادة مسؤلي العتبة وإطلاعنا على آخر التطورات التي شهدتها محافظة كربلاء المقدسة بصورة عامة والعتبتين المقدستين بصورة خاصة ولمسنا تطور كبير وخاصة في حركة أعمار العتبات المقدسة وهو انجاز مبهر لكل مسلم يسعد ويفخر به فان شاء الله مزيد من التطور والتقدم بإذنه تعالى".

وتابع " قمنا بمناقشة تطوير المشاركات في المجالات الفكرية والثقافية ومعارض الكتب التي تقام في كلّا البلدين وخلق حالة من التعاون بين العتبات المقدسة والأزهر الشريف وتنظيم آلية لتسهيل زيارة الوفود القرآنية المتبادلة بين البلدين الشقيقين وتشكيل لجنة مشتركة لتنسيق ومتابعة هذه الأمور" .

يذكر أنه وبعد التغيير الكبير في العراق في 9/4/2003م، وزوال الديكتاتورية التي جثمت على صدره طوال 35 عاماً، تغير حال عتباته المقدسة، وعادت كمركز استقطاب عالمي، يزورها الناس من كل فئاتهم، ومن كل مكان، ويكاد لا يخلو اسبوع واحد، حتى يزورها عدد من مسؤولي دوائر حكومية عراقية، أو مدراء عامين أو وكيل وزير أو وزير أو محافظ أو قائد عسكري أو رئيس وزراء أو رئيس جمهورية أو نوابه،أو سفراء ومسؤولين لدول عربية وعالمية، تحقيقاً للتواصل الروحي مع من ثوى فيها، وللقاء مسؤوليها، والإطلاع على منجزات منتسبيها، أبناء العراق، والتي بفضلها عادت للعتبات مكانتها اللائقة بها، والتي حاول النظام البائد النيل منها، دون جدوى.









تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: